الأحد، 29 جويلية، 2007

اولادك...... يا تونس



اولادك...... يا تونس

على مرا عربية ...
حرة وبنت اصل ....
حاولوا في مرة جماعة فرنسيس
والمان يغتصبوها ..
وكي كانت اشد منهم وتغلبت عليهم ..
سماوها ...جمهورية
جابت ثلاثة اولاد ....
ولد سماتو ... سيف
وزوز بنات .... عدالة ....و.بحرية
وبما انو ها المرا ذكية وحكيمة ما فضلت حد من اولادها على الاخر
وخلتلهم المجال باش يصرفوا امرهم بانفسهم
لكن كي عادة الاولاد الكل في الشرق
طغى الولد على اخواتو
وصار يتحكم فيهم
عدالة كانت بنية ياسر حشامة وما تتكلمش على روحها
وكانت مطيعة وشديدة الولاء لولي امرها ...
اما بحرية فكانت بطبيعتها مولودة معاقة مسكينة
ما عندها قدرة على فعل حتى شيء
وكان سي سيف متسلط عليهم
مرة باسم الاخوة وكانو هو المسؤول على اخواتو
ومرة باسم القيم الاسلامية اللي اعطات للذكر مثل حظ الانثيين ..
و بما انها المرا ما يلزمهاش تعلي سوطها ..
ولا تخرج من الدار ...
وتحتشم في سلوكها قدام الراجل
عاد ..طغى سي سيف وتجبر على اخواتو وبدا يعامل فيهم بقسوة ...ودونية
وزيد ...بوه عجبو هالوليد الدلول
والبو .. كبر وشاخ .. وما عادش في حالو باش يردو
وكيما كان البو متجبر جا ..ولدو.... اكثر واشد
فقام اختار لاخواتو عرسان من غير ما يشوفوهم
خاطر موش في سبرهم المرا تتكشف على الراجل
كان ليلة الدخلة ..
تزوجت البنية عدالة من قاضي
اعطاتو العصمة
وتزوجت بحرية من حارس الخليفة
زاد على مرضها مرض ....
وهذا زاد من هم هاك الاميمة
اللي بدت تكبر ...وتشيخ
وتجاوزت العقد الخامس ...
هاك البنيات فرخو
وجت غلتهم .... كائنات مشوهة
شوية عندهم انيميا الحرية
وشوية مصابين بتضخم عقدة الخوف
angoisse كيما يسميوه متاعين البسيكولوجيا
وشوية مغرورين بحب الكراسي " ديما-كراسي
" demo-cratie
واخرين برشة عندهم مرض الكره لكل شيء – حتى لديارهم
وهذا مرض جديد ما نجموشي يشخصوه الطبة
جماعة اخرينة عاملين كقنديل باب منارة – رجل لداخل ورجل لبرة
اخرين انصرفوا عن الدنيا وزهدوا في الماكلة والشرب وطولوا اللحي وماعادشي مسيبين الجامع
اخرين مازوشيين يقتلوا في ارواحهم بالادمان ديما شرب وتدخين وخارجين من عفو ربي ....
زعمة الحكاية هاذية تطووول ...؟؟
ما يجيش نهار زعمة ها الوليدات يحطو ايديهم في ايدين بعضهم
ويمشيو لخوهم الكبير سيف
ويقولولو هيا نتفاهمو يا اخي

.....سامحوني الحكاية لعب فيها المقص في الاخر...

السبت، 21 جويلية، 2007

متى يرفع الحجب عن المدونة التونسية ؟؟؟؟



متى يرفع الحجب عن "المدونة التونسية" ؟؟؟؟

يستمر حجب "المدونة التونسية"منذ مطلع السنة الجديدة على خلفية الحملة التي قامت بها المدونات التونسية يوم 25 ديسمبر 2006 تحت شعار يوم التدوينة البيضاء وهي الحملة التي تزامنت مع القمة العالمية لمجتمع المعلومات التي انعقدت بتونس والتي كان من ابرز شعاراتها ردم الهوة البين الشمال والجنوب.ان هذا الاستمرار للحجب لايمتلك اي مشروعية وليس له ما يبرره اليوم خاصة للاسباب التالية :
اولا:لان هذه المدونة لاتفعل سوى تجميع مقالات المدونات التونسية الاكثر قراءة لذلك فمن غير المعقول ان تعاقب بالحجب في الوقت الذي تنشر فيه المقالات في مدوناتهاالاصلية
ثانيا :اذاكان الحجب لسبب "حملة التدوينةالبيضاء" فاننا نستغرب في الانتقاء الذي قامت به الوكالة الوطنية للانترنات لمدونات بعينها(منها مدونة مواطن تونسي وايضا مدونة صديقنا ادم وفلسفة وسامي 111) دون اخرى شاركت مشاركة فعالة في هذه الحملة ومع ذلك لم يتم حجبها .
ثالثا :نعتبر الان ان سبب الحجب قد انتهى بتقادم الزمن فلا مبرر لاستمراره.
رابعا :اذا كانت تونس قد صنفت في المرتبة الأولى في المغرب العربي وفي إفريقيا والمرتبة 35 على المستوى العالمي في ميدان تكنولوجيات المعلومات.. (Networked Readiness)بعد القمة المذكورة فهذا ما يعزز اليوم مناخ الثقة والانفتاح.
خامسا :عملا بتوصيات وقرارات رئيس الدولة في اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي ينص من بين ما ينص على الاعتزاز:"بما حققناه من توسيع لفضاءات التعبير وتنويعها وبما وفرناه من ضمانات وحوافز للصحفيين حتى يثروا المشهد الاعلامي الوطني في كنف الحرية والشعور بالمسؤولية والالتزام باخلاقيات المهنة لا سيما وان حق التعبير في تونس اليوم مكفول للجميع".والاجراءات المتعلقة بحرية الصحافة والتعبير وما تضمنته قوانين
1988 و1993 و2001 و2005 بخصوص تنقيح مجلة الصحافة في اتجاه تعزيز حرية الرأى والتعبير.
وحث الصحفيين على تجنب الرقابة الذاتية والالتزام بقواعد واخلاقيات العمل الصحفي والمثابرة من أجل الارتقاء بالخطاب الإعلامي إلى مستوى تطلعات الراي العام التونسي.
سادسا:اذا كانت الوكالة قد تعاملت مع الحملات اللاحقة باكثر مسؤولية وهو في ذاته مؤشر جيد فلماذا لا يتم الافراج عن المدونات المحجوبة؟؟
واخيرا دعوة لكل المدونين والاصدقاء ان يشاركوا في الدعوة الى رفع الحجب عن المدونة التونسية والمدونات المذكورة ان امنوا بهذه الرسالة واعتبر التصويت لهذا البوست اقرارا منهم بذلك .

الجمعة، 20 جويلية، 2007

بخصوص التمقعير في التدوين وعن بعض عبدة الشياطين



بخصوص التمقعير في التدوين وعن بعض عبدة الشياطين
واللي يدافعوا عن لغة الزاي والزين
وباش تعرفوا هوما مين من غير برشة تلقوين
وتخديم عقل فلسفي رزين
يبين اللي اللوغوس خرج من الايروس
وباقي الخادم متاعو ليوم الدين
هكة قالوا اخوان الشياطييين
اللي ما قالوشي لا فرويد ولا ماركس ولا داروين
ومن غير ما تمشي امخاخكم شمال والا يمين
.....


الاثنين، 16 جويلية، 2007

في تفخيذ الرضيعة ومتعة البكر عند الشيعة؟؟؟؟



في تفخيذ الرضيعة ومتعة البكر عند الشيعة؟؟؟؟


استوقفني ملف عن الشيعة في تونس وانتشارهم في السنوات الاخيرة اوردته جريدة الوطن في عددها الثامن بتاريخ 13جويلية 2007 (للاسف ليس لها موقع على الانترنات)وكنت ساكتب تعليقا على هذا الموضوع لولا الهامش الذي في حاشية الموضوع عن موقف من مواقفهم في اخر الملف واعني مسالة "التمتع بالعذارى والابكار عند الشيعة الامامية "استشهد فيه الكاتب بمرجع من مراجعهم هو" العلامة حسين الطوسي " قبل ان يرتد عنهم ويقتل ؟؟؟ ونعني كتابه الشهير " لله... ثم للتاريخ"و السيد حسين الموسوي من علماء النجف، وبحكم دراسته وتدريسه في حوزات النجف، فقد كانت صلاته قوية مع كبار علماء وآيات الشيعة من أمثال: كاشف الغطاء، والخوئي، والصدر، والخميني، وعبد الحسين شرف الدين الذي كان يتردد على النجف، وفضلاً عن هذا وذاك فقد كان والد المؤلف عالماً من علماء الشيعة.ومن بين ما يروي في هذا المؤلف ما يثير الاستفضاع والاشمئزاز ما لايمكن ان يصدر عن كائن عاقل ناهيك عن من يدعي التقوى والدين (وقد رد عليه الشيعة فيما قال ونسبوا للسنة ما لم تفعل الشيعة )واقصد ما تعلق بزواج المتعة واتيان المراة من الدبر وايجار الفرج ولواط الذكر ..ولكن ان يصل الامر حد مفاحشة الرضيعة دون الخمس سنوات فهذا لايكشف الا عن شخصية لاسوية بتولوجية بالمعنى السيكولوجي واورد لكم فقرة من الكتاب كماهي :
" ولا يشترط أن تكون المتمتع بـها بالغة راشدة، بل قالوا يمكن التمتع بمن في العاشرة من العمر ولهذا روى الكليني في (الفروع 5/463)، والطوسي في (التهذيب 7/255)، أنه قيل لأبي عبد الله :(الجارية الصغيرة هل يتمتع بـها الرجل؟ فقال: نعم إلا أن تكون صبية تخدع. قيل: وما الحد الذي إذا بلغته لم تخدع؟ قال: عشر سنين).وهذه النصوص كلها سيأتي الرد عليها إن شاء الله، ولكني أقول: إن ما نسب إلى أبي عبد الله  في جواز التمتع بمن كانت في العاشرة من عمرها، أقول: قد ذهب بعضهم إلى جواز التمتع بمن هي دون هذا السن.
لما كان الإمام الخميني مقيماً في العراق كنا نتردد إليه ونطلب منه العلم حتى صارت علاقتنا معه وثيقة جداً، وقد اتفق مرة أن وجهت إليه دعوة من مدينة تلعفر وهي مدينة تقع غرب الموصل على مسيرة ساعة ونصف تقريباً بالسيارة، فطلبني للسفر معه فسافرت معه، فاستقبلونا وأكرمونا غاية الكرم مدة بقائنا عند إحدى العوائل الشيعية المقيمة هناك، وقد قطعوا عهداً بنشر التشيع في تلك الأرجاء وما زالوا يحتفظون بصورة تذكارية لنا تم تصويرها في دارهم.
ولما انتهت مدة السفر رجعنا، وفي طريق عودتنا ومرورنا في بغداد أراد الإمام أن نرتاح من عناء السفر، فأمر بالتوجه إلى منطقة العطيفية حيث يسكن هناك رجل إيراني الأصل يقال له سيد صاحب، كانت بينه وبين الإمام معرفة قوية.
فرح سيد صاحب بمجيئنا، وكان وصولنا إليه عند الظهر، فصنع لنا غداء فاخراً واتصل ببعض أقاربه فحضروا وازدحم منـزله احتفاء بنا، وطلب سيد صاحب إلينا المبيت عنده تلك الليلة فوافق الإمام، ثم لما كان العشاء أتونا بالعشاء، وكان الحاضرون يقبلون يد الإمام ويسألونه ويجيب عن أسئلتهم، ولما حان وقت النوم وكان الحاضرون قد انصرفوا إلا أهل الدار، أبصر الإمام الخميني صبية بعمر أربع سنوات أو خمس ولكنها جميلة جداً، فطلب الإمام من أبيها سيد صاحب إحضارها للتمتع بـها فوافق أبوها بفرح بالغ، فبات الإمام الخميني والصبية في حضنه ونحن نسمع بكاءها وصريخها.
المهم أنه أمضى تلك الليلة فلما أصبح الصباح وجلسنا لتناول الإفطار نظر إلي فوجد علامات الإنكار واضحة في وجهي؛ إذ كيف يتمتع بـهذه الطفلة الصغيرة وفي الدار شابات بالغات راشدات كان بإمكانه التمتع بإحداهن فلم يفعل؟
فقال لي: سيد حسين ما تقول في التمتع بالطفلة؟
قلت له: سيد القول قولك، والصواب فعلك، وأنت إمام مجتهد، ولا يمكن لمثلي أن يرى أو يقول إلا ما تراه أنت أو تقوله، -ومعلوم أني لا يمكنني الاعتراض وقتذاك-.
فقال: سيد حسين؛ إن التمتع بـها جائز ولكن بالمداعبة والتقبيل والتفخيذ.
أما الجماع فإنـها لا تقوى عليه.
وكان الإمام الخميني يرى جواز التمتع حتى بالرضيعة فقال: (لا بأس بالتمتع بالرضيعة ضماً وتفخيذاً -أي يضع ذكره بين فخذيها- وتقبيلاً) انظر كتابه (تحرير الوسيلة 2/241 مسألة رقم 12)."
فإن كان هذا هو حال ائمتنا وفقهائنا فكيف الامر لفتية صغار ممن يؤمون المساجد يغرر بهم اليوم بشكل سري بدعوى التسامح في مسالة المتعة والجنس ثم يتم توظيفهم بعد ذلك لاغراض اخرى...قد لاتكون كما كتب صاحب مقال الجريدة المذكورة سوى "مشروع فتنة للاجيال القادمة"؟؟؟؟؟؟

السبت، 14 جويلية، 2007

بمناسبة اليوبيل الفضي لاعلان الجمهورية : مقاربات للحرية ... بامضاء ادم فتحي



مقاربات للحرية ... بامضاء ادم فتحي

مقاربات مجازية للحرية في سنوات

1987,1986,1985,1984

باسلوب شعري رمزي وجميل

المكان: نادي الطاهر الحداد

المناسبة :اليوبيل الفضي لاعلان الجمهورية


الاثنين، 9 جويلية، 2007

توسع هامش حرية التعبير في تونس



توسع هامش حرية التعبير في تونس

بعد حملة حرية التعبير التي تمت مؤخرا على المدونات التونسية وشارك فيها تقريبا كل المدونون يلحظ المراقب والمتابع للساحة السياسية والفكرية في تونس اتساع هامش حرية التعبير سواء من حيث كم المقالات التي يصدر في الصحافة المكتوبة (جريدة الشعب ,الموقف,مواطنون,الطريق الجديد ,) او في الصحافة الالكترونية وفي المدونات فصرنا نرى مدونون يظهرون بشجاعة نكتا رئاسية ويفضحون الفساد الاداري او المالي بل نرى مواقع اكثر جرأة تعرض لقطات فيديو كما الحال مع الدايلي موشيون او اليوتوب دون تتحرك الوكالة الوطنية للانترنات لقطعها كالعادة يتزامن ذلك مع الشفافية التامة التي اصبحت عليها الانتخابات في بلادنا في الفترة الاخيرة كما الحال مع مؤتمر هيئة المحامين او المجالس العلمية او النقابية وظهور اطراف نقابية او معارضة على شاشة التلفزة الوطنية التي اصبحت بدورها تولي اهمية لمشاغل المواطن في الفترة الاخيرة كلها مؤشرات تدل على النضج السياسي والفكري للمسؤؤلين على هذه المؤسسات من دون اقصاء او تهميش وهو ما صار مطلوبا في بلد رفع شعار مجتمع المعرفة وردم الهوة الرقمية .لان كل عملية اقصاء لاتزيد الا صب الزيت على النار كما يقال فلا يجب على محاربة الارهاب ان يعمي عيوننا عن الفكر الاخر او ان نتخذ من محاربة الارهاب ذريعة للاقصاء والتهميش .فالدول المتقدمة التي نريد اللحاق بها تجعل من حرية التعبير شرطا اساسيا للتنمية فلا تنمية من دون فكر حر .فلنحيي السلطة في توجهها هذا وشكرا للوكالة الوطنيةللانترنات على سعة صدرها وللتلفزة التونسية على صبرها وللرقيب الاداري على اريحيته .
يستحضرني في هذا المجال كلام فولتير " قد اختلف معك ولكنني مستعد ان ادفع حياتي ثمنا من اجل حقك في الرأي"

السبت، 7 جويلية، 2007

توفيق الجبالي : اول مناسبة تجي نجبدلو .....عن الانتخابات



توفيق الجبالي : اول مناسبة تجي نجبدلو .....عن الانتخابات




الخميس، 5 جويلية، 2007

التونسيون يفكرون بنصفهم الاسفل؟؟؟



التوانسة يفكروا بنصفهم الاسفل؟؟؟

كرمت جمعية ادبية عريقة ذات مرة الاستاذ الناقد توفيق بكار وصادف ان كان تكريمه متساوقا مع تكريم حمادي العقربي فلاحظ الاستاذ شح الحضور للملتقى فأسر لاحد المنظمين الذي اراد ان يتذارك الموقف فخاطب الاستاذ الضيف مستسمحا العذر واعلن في المصدح ان شح الحضور يعود لتزامن تكريم الاستاذ بكار مع تكريم ساحر الجيلين حمادي العقربي .فرد الاستاذ بكار ببديهته المعهودة وعمق فطانته النقدية قائلا :" لا استغرب هذا من شعب يفكر بنصفه الاسفل اكثر مما يفكر بنصفه الاعلى " ذكرتني هذه الحاثة بحال لا فقط التونسيون بل العرب ككل الذين تخلو عن قضاياهم الرئيسية لينشغلوا بقضايا ثانوية عاذ ما تلتصق فعلا كما قال الاستاذ بكار بنصفنا البيولوجي الاسفل الذي لم يبق لنا منه الا " متنفس" كما قال توفيق الجبالي في مسرحية "كلام الليل". لكن مثل هذا الكلام او النقد يكون اكثر مرارة حين تجد مبدعا مثل محمد الماغوط يتسائل :
" أمة بكاملها تحل الكلمات المتقاطعة وتتابع المباريات الرياضية، أو تمثيلية السهرة ، والبنادق الاسرائيلية مصوبة إلى جبينها وارضها وكرامتها وبترولها.
كيف اوقظها من سباتها، وأقنعها بأن أحلام اسرائيل اطول من حدودها بكثير، وان ظهورها أمام الرأي العام العالمي بهذا المظهر الفاتيكاني المسالم لا يعني أن جنوب لبنان هو نهاية المطاف؟"

صدام الحضارات



صدام الحضارات :


لقد قام مركز الدراسات الاستراتيجية والبحوث والتوثيق، في بيروت بإصدار كتاب اسمه (صدام الحضارات) وذلك في عام 1995، وقد استوحى المركز اسم الكتاب من مقالة مثيرة للجدل بنفس العنوان للبروفيسور (صاموئيل هانتنغتون) أستاذ العلوم السياسية في جامعة هارفارد الأمريكية.

وقد قام المركز بتجميع الردود على تلك المقالة التي سنحاول تلخيصها، ووضع تلك الردود في الكتاب الذي بين يدينا، وقد يكون من المفيد لمن أراد فهم مغزى هذه الزوبعة التي أثيرت حول الكتاب، أن يكون على اطلاع عن الكيفية التي يصنع بها القرار السياسي الأمريكي، كما يساعده في الفهم الاطلاع على مبادئ فلسفة التاريخ والنظرة التي رسخها المؤرخ الإنجليزي (أرنولد توينبي).. وقد حاولنا إفراد هذين الخطين الثقافيين (صناعة القرار السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية، وفلسفة التاريخ) في أكثر من موقع من مواقع الإنترنت.

ومن المهم القول أن إثارة موضوع (صراع الحضارات) ليست جديدة، ولكنها ظهرت بوضوح بعد أن أعلنت الولايات المتحدة، مبدأ الاحتواء المزدوج.

وقد لعب (معهد دراسات الشرق الأدنى) والذي كان يشرف عليه (مارتن أندك) وضم في هيئته الاستشارية (جين كيركباتريك) .. كما لا ينسى دور المستشرق اليهودي الأمريكي (برنارد لويس) الذي استغل وجود (هنري كيسنجر) في السبعينات من القرن الماضي في موقع مستشار الأمن القومي ووزيرا للخارجية ليزج بعناصر صهيونية في دوائر تلك الهيئتين العليتين ..

وتبرز خطوط فكرة (صراع الحضارات) بالتأشير على نقاط الانقسام الثقافي، لتكون مصدرا رئيسيا للنزاعات المقبلة في العالم، وأن الثقافات (الحضارات) يمكن أن تحتضن مجموعات متعددة من الشعوب، وأن تنقسم الى فروع أو تتوسع وتتبدل أو تنقرض وتزول، لكنها تظل تعبر عن واقع راسخ يتجاوز الأمم في ذاتها، ويذكرنا (صاموئيل هانتنغتون) بأن (أرنولد توينبي) قد أحصى (21) حضارة في التاريخ، لا يزال منها ستة حضارات، ولكن صاموئيل هانتغنتون يصر على أنها سبعة حضارات ويذكرها كما يلي: الغربية والكونفوشيوسية واليابانية و الإسلامية و الهندوسية والسلافية الأرثوذوكسية و الأميركية اللاتينية ..

ويعتبر (هانتنغتون) أن نقاط التماس في الصراع ستكون حول العرق والدين واعتبر أن هذا الصراع سيتحقق حيث أخذ العالم يضيق بسكانه.. وتنبأ أن تلك الخلافات التي تكون على هامش الدين والقومية ستحرك كل شعوب الأرض، في حين ستسقط الخلافات الأيديولوجية بين الناس ..

وعندما يصل الى الافتراق بين الغرب والإسلام فإنه يذكر بأن الصراع قائم منذ الفتوحات الإسلامية الأولى الى عهد حرب الخليج الثانية (الكويت) .. وتوقع أنه فيما لو تم تعميم الفكرة الديمقراطية فإن النصر الحاسم سيكون للإسلاميين، لا محالة .. وتوقع أن الاصطفاف سيكون في النهاية بين الغرب والمسلمين، في الوقت الذي ستصطف الدول الإسلامية بجانب بعضها في وجه الغرب، منجذبة الى أخوتها في الدين وانتمائها الى نفس المنشأ الحضاري ..كما ينوه الى احتمال اصطفاف الصين والهند كحضارتين متقاربتين في النشأة الشرقية في وجه الغرب.

وفي النهاية يطالب (هانتنغتون) أنه يجب على الغرب السرعة في توثيق صلاته بين مكوناته الأوروبية والأمريكية والتعاون مع الروس واليابان في وجه الرغبة الإسلامية والكونفوشيوسية في النمو والتطور وامتلاك التقانة .. مع وجوب التفوق الغربي العسكري في جنوب شرق آسيا و منابع النفط..

الاثنين، 2 جويلية، 2007

من طرائف بكالوريا 2007


من طرائف بكالوريا 2007




عادة ما تكون امتحانات البكالوريا مناسبة للتسابق العلمي والتفوق المعرفي وهي لهذا السبب وجدت اصلا غير ان هذه الامتحانات لم تخلو في كل مرة من طرائف تكشف عن الصورة الكاريكاتورية الت.ي اضحى عليها الامتحان بل اضحت عليها عملية التمدرس بصفة عامة في تونس خاصة في السنوات التالية مع تدهور المستوى العلمي للتلميذ و نذكر هذه السنة بعض الطرائف لا من باب التندر بل من باب كشف المستور على ما لم تقله التقارير الرسمية التي صمت اذهاننا بايات الشكر والعرفان للقائمين عليها .
** ام تجتاز البكالوريا مع ابنها بنجاح بعد عشرين سنة : خبر قدمته التلفزة التونسية ويستحق ان نقف اجلالا لهذه الام المناضلة التي لم تثنها ظروف الاسرة والابتعاد عن المدرسة عن التصميم على النجاح وان كان لزوجها كما تقول الفضل في ذلك اذ سخر منها لاول مرة حين كانت تجتاز الامتحان وهي حبلى ولم تنجح بانها ستنجح مع ابنها في سنة واحدة وهو ما كان فعلابعد 20 سنة. بقدر ما يكشف هذا الخبر اصرار الام على النجاح بقدر ما يكشف صلابة التكوين المعرفي لجيل السبعينات والثمانينات وهشاشة التكوين لدى جيل اليوم الذي يغلب عليه التسطيح والانجرار نحو الحفظ وصب القوالب الجاهزة بعيدا عن التحليل.
** خبر ثان في احد المعاهد والاستاذ المراقب يتنقل بين الصفوف لاحظ تلميذة لا تكتب شيئا حاول حثها على الكتابة وربح الوقت فاشارت له براسها ما يفيد انها لاتعلم شيئا في الاثناء طلبت منه مساعدة فرفض وكرر حثها للتفكير قائلا" ياخي مخك اش فيه " فاجابته بتلقائية البلهاء "فيه كان ابال appel".
ت**تلميذ اخر كتب في موضوع الفلسفة متحدثا عن الاحتمال بانه يعني الشك وانه يشك في كل شيء الا في الحياة وانساق يتحدث عن "حياة "التلميذة صديقته وعن مغامراته معها ونسي موضوع الفلسفة.
** تلميذ ضبط بصدد الغش باستعمال هاتفه الجوال وحين منعه الاستاذ من ذلك وكتب فيه تقريرا اعترضه في الشارع مع مجموعة من الصعاليك وتحت غطاء لوجستي من والده النافذ في السلطة وقاموا بتوسيمه "وسام البلطجة" قائلين له " خلي ضميرك ينفعك"
**تلميذ اخر لم يكتب الا نصف صفحة في العربية حين سأله زميله في الخارج عن السبب اجابه مازحا " طاحلي الشارج " .

هذه الطرائف قد تعكس مستوى تدني التعليم وامتهان الامتحان الذي كان غولا يخيفنا فنقول " يوم الامتحان قد يكرم المرء او يهان " اما اجيالنا الجديدة فلسان حالها يقول " يوم الامتحان يكرم التلميذ ويهان الامتحان ".