الجمعة، 21 سبتمبر، 2007

هل التمثيل في مسلسلات رمضان ...بالاكتاف


اثارني حوار صحفي اجرته جريدة من جرائد البودورو -اللي حالف ما نشريهاش -لقيت صدفة قدامي جريدة الانوار متاع نهار 8/9/2007 يحكي فيها الممثل عبد القادر دخيل انو محروم من ادوار مسلسلات رمضان وانو توزيع هالادواريصير حسب ولاءات لاشخاص متنفذين في التلفزة واعلن انو كيف ما يمثلش في التلفزة -واللي تصير مرة في العام كيما نعرفو-يموت بالشر ويجوع هو وعائلتو واللي يعمل طلة على صندوق العجب في رمضان توا يشوف برشة خنار كيما :المسلسل المكسيكي متاع سي كمال التواتي اللي ماوفاش عندو توا ثلاثة سنين متفاهمين كمال التواتي والا منى نورالدين فنانين مبدعين على مستوى عالي اما هذا ما يعنيش انو يعبدنا بمسلسل ما عرفتوش حتى المكسيك .والا سي الفهري اللي واضح انو يبيع في سلعة احنا اصلا دافعين ثمنها ما يكفيش يا رسول الله التلفزة تصور من الارساليات القصيرة متاع البرنامج الخشين وزيد تعبي من الاشهارات حتى بدا الاشهار ماخذ حيز زمني اكثر من البرامج ذاتها.وهذا يرجعنا لموضوعنا هل اندرى التلفزة تخمم في ذوق العباد اللي يتفرجو فيها ويدفعولها في فلوسهم والا تخمم باش تصور فلوس وتستثمر شهر رمضان -شهير الانتاج الدرامي الوحيد عندها في العام- باش تمشي امورها وهنا يولي عندها الحق باش تدخل اللي تحب حتى لو ما تتوفرش فيه شروط القبول كيما هاك الزويز التافهين اللي من الثمانينات ارتحنا من اخلايقهم ونقصد العوني وبن عياد من ايامات "صحين تونسي " اللي غلطهم في ارويحاتهم وقتها ويسخايلو ارواحهم بلحق ممثلين كوميديين اللي الواحد وقت اللي يتفرج عليهم لا يضحك ولا يفهم علاش يحكيو .تي بالله وينهم الممثلين المبدعين متاعنا اللي التلافز الاجنبية تجري عليهم كيما فتحي الهداوي والا هشام رستم و الا السويسي والا كوكة والا ادريس والا ما نبعدوش بعيد ياسر علاش ما يجددوش الثقة في عبد القادر مقداد والا الحسين محنوش والا رؤوف بن يغلان علاش مطفيينهم طبعا ما نحكوش على المغضوب عليهم كيما توفيق الجبالي والا جليلة بكار والا الارناؤوط... جماعة السياسة والصندي .بعض جماعة فهموا ارواحهم وما يدوروش بالربط متاع شارع الحرية وبعض جماعو هربوا لقنوات اجنبية خاصة كيما اعمل شوقي بوقلية والا وجيهة الجندوبي اللي مشاو لقناة نسمة .وبعضهم لقا روحو مرتاح في قناة حنبعل كيما لطفي بندقة اللي بدا هو بيدو مقاول في حومتهم يبقى الضو شويا في سي نصر الدين بن مختار اللي باقي يضحك يدغدغ شوي في احاسيسنا بقرصات خفيفة في منوعتو السنا " واضح " حتى قالو عليه زعمه ما يخافش على روحو .اما يبقى الوحيد اللي كسر الصمت هو المبدع رؤوف بن يغلان اللي لتو يحب يفهم علاش يقصيو فيه بربي فهموه كان فهمتو حاجة.







هناك 3 تعليقات:

3amrouch يقول...

لا احد كالعادة للتعليق عندما يتعلق الأمر بالمواضيع الجادة.
مايجري في مبنى أ.ت.ت هو مهزلة باتم معنى الكلمة:
استغلال نفوذ,هرسلة,تغييب,سرقة,مناورات,تحالفات والقائمة تتطول
و لا اظن ان الأمور ستتحسن عما قريب اذ اخذنا بعين الأعتبار التحويلات الأخيرة التي حصلت فيها.
صبرا جميلا.

abunadem يقول...

طاقات مهدورة يا عمروشثم يضطرونهم للهجرة والهروب

3amrouch يقول...

عذرا قصدت التحويرات لا التحويل