الأحد، 25 جانفي، 2009

في خبر غير متأكد: اصابة الزهار واعدام الحارس الشخصي لصيام ؟؟؟



الخبر أورده موقع صحيفة أوان الكويتية

علمت «أوان» من مصدر فلسطيني مطلع أن القيادي البارز في حركة حماس محمود الزهار أصيب في الأيام الأخيرة للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وتم نقله
سرا إلى مصر بسيارات الإسعاف.
وقال المصدر إن الزهار نقل إلى القاهرة قبل وصول الطواقم الطبية العربية إلى القطاع.
ولم تعلن حركة حماس أي معلومات عن إصابة الزهار، بعد استشهاد اثنين من كبار قادتها في غزة البالغ عددهم سبعة؛ وزير الداخلية في حكومة غزة المقالة سعيد صيام، والأستاذ الجامعي نزار ريان في غارات جوية إسرائيلية
إلى جانب أفراد من أسرهم .
والزهار من مواليد مدينة غزة العام 1951، والده فلسطيني، ووالدته مصرية،
وحاصل على البكالوريوس في الطب العام من جامعة عين شمس المصرية. وكان قد
تعرّض لمحاولة اغتيال في 10 سبتمبر (أيلول) 2003، حيث ألقت طائرة (إف 16)
قنبلة على منزله في حي الرمال بمدينة غزة، نجم عنها إصابته بجروح طفيفة،
واستشهاد نجله البكر خالد، ومرافقه شحدة يوسف الديري، وإصابة زوجته
وابنته، وهدم منزله كاملاً.
إلى ذلك، علمت «أوان» أن حركة حماس أعدمت المرافق الشخصي لوزير الداخلية
الشهيد سعيد صيام لاتهامه بالتجسس لصالح إسرائيل والتبليغ عن مكان وجوده.


انتهى الخبر

الخبر أورده موقع صحيفة أوان الكويتية يوم 25 جانفي 2009 ولم يتردد الخبر في مواقع اخرى ويبدو ان حركة حماس تتكتم على الخبر ان صح ؟؟ وهذا يعني ان حركة حماس اضحت مخترقة من الداخل شأنها شأن بقية الفصائل ؟؟؟وهذا يطرح أكثر من سؤال : كيف نفسر النجاح الاستخبراتي الصهيوني ؟ما الذي يدفع بفلسطنيين يتقاسمون المحنة ووحدة الدم الى الخيانة ؟هل ظروف الحصار والتجويع تدفع الاخ الى المتاجرة والوشاية بالاخ؟
ما الذي يمكن ان يبرر الخيانة ؟؟

هناك 3 تعليقات:

تانيت، عبق التاريخ يقول...

بإيجاز، ما كانت إسرائيل تحقق ما حققته لولا "الطابور الخامس الفلسطيني":

http://www.elaph.com/ElaphWeb/AkhbarKhasa/2009/1/397087.htm

شكرا على المعلومات

isd يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
isd يقول...

أعتقد أن ما يدفع الفلسطيني الا أن يكون خائنا هو عمق اليأس من القضية الفلسطينية و تسليمه بأن اسرائيل واقع صعب جداازالته و أنه سيبقى لاجأ مشردا مدى حياته و خاصة أن اخوانه العرب باتوا يحترفون الصمت