الأحد، 2 مارس، 2008

الهولوكوست الصهيوني ...وفنطازيا نخبنا؟؟؟


الهولوكوست الصهيوني ...وفنطازيا نخبنا؟؟؟
المشهد الاعلامي والثقافي العربي ينم بلا شك عن ازمة نخب -ولا يختلف الامر كثيرا عن المشهد التدويني مع ان التدوين كان بالامكان ان يطرح البديل الاقرب الى الشارع العربي -ولكن النقاشات المطروحة على المدونات وخاصة منها التونسية لا يعكس بنظري محرار الشارع فالاجدى تاجيل النقاش في مسالة العلمانية والبدء ب مدونة من اجل الشعب الفلسطيني تطرح موقف المدونين من المسالة الاهم في تاريخ الامة التعيسة المهزومة ان يكون التدوين على الاقل هذه الايام من اجل دعم فلسطين بالتعريف بقضاياها وتحليل الخارطة السياسية الفلسطينية ومعرفة ما يحدث في غزو وما يحدث في الطرف الاخر في رام الله .. ولبنان.. وسوريا..ان تكون حملة اعلامية جادة لا فقط في المدونة التونسية بل العربية ..حتى لا يبقى المثقف العربي معزولا بعيدا ..سجين حوارات هادئة ..
انه لمعرة ان يتحول قتل الفلسطيني الى مجرد مشهد عادي في التلفزيون مشهدامائعا نتسلى به كما نتسلى ببرامج اخرى مدفوعة الثمن كما لو كان مسلسلا عربيا لم ينتهي ..وقد لا ينتهي ان نحن اكتفينا بالتعامل معه بزر الروموت كنترول؟؟؟
ان الازمة التي تعيشها الامة هي ازمة المثقف وازمة المثقف والنخب العربية بصفة عامة كونها معزولة عن الجماهير لا تريد مشاركة الناس حياتهم البسيطة ولا حتى سماع رايهم تحدث احمد فؤاد نجم منذ قليل في الجزيرة في قلب المقطم وسط الناس وقال انه لا يريد ان يكون بعيدا عن هموم الناس البسيطة حتى عن احلام الاطفال والعابهم وان مشكلة النخب الاكاديمية منهم خاصة انهم يعيشون في عالم الفنطازيا والاحلام . اخشى ان يعزلنا الشارع ويتخلى عنا لاننا لم نقف معه لم ندافع عن همومه اننا كنا نتحدث معه لغة الطرشان او نطرح مشكلات لا يفهمها او قد لاتهمه..اين المثقف العربي اليوم من القضايا المصيرية ؟؟؟ يتحدث ويحاور ويحاجج ويفحمك بالرد والعويل والصراخ احيانا والسب والقذف احيانا اخرى ثم ينصرف ليترك الناس لبؤسهم ...هل سمعنا في السنوات الاخيرة تحركات لمثقفين في ما عدا دول الطوق وباحتشام كبير وغزة تحاصر وتقصف ..وقبلها في احداث جنين والعراق ولبنان ...؟؟ان من يملك ذرة الحياء لابد ان يخجل ان يرى الشارع الفرنسي او البريطاني او حتى الامريكي يتظاهر من اجل قضاياه ونخبنا تبدع في حرب الافتاء والتكفير والحلال والحرام واطلاق الكنايات الايديولوجية عن هذا او ذاك والتفنن في لوك كلام السجع الجميل الذي تعلمته في جامعات ومدارس صرف عليها هذا الشعب من دمه وعرقه ؟؟
اعتقد انه آن الاوان للنخب ان تتصالح مع ذاتها ومع شعوبها التي وكلتها الرسالة ؟؟؟ والا فلتذهب وتنتحر؟؟؟

هناك تعليقان (2):

Tarek Kahlaoui يقول...

شكرا أبو ناظم على التدوينة/الصرخة هذية... النوعية متاع الفنطازيا (و لي نسميهم أنا تسمية محتلفة أم مش بعيدة في المعنى) جماعة "علمانية اليوطوبيا" أتوة يقولولك أش مدخل هذا في هذا... ساعات تقعد تخمم كيفاش إنسان يعتبر أنو يفكر بشكل حر ينجم يقول فكرة بالقدر هذاكة متع السطحية...

تفرجت حتى أنا قبيلة في أحمد فؤاد نجم إنسان مثقف لكن يؤمن بالفطرةو يحس بالناس المحيطة بيه.. المعضلة أنو البعض ينتقدو أية رغبة في نقاش جدي تحت عنوان أنهم ينفرو من "التعقيدات الأكاديمية" يعني كأنهم هوما يمثلو نبض الشعوب و العفوية في حين هومة بالحق جزء من "نخبة" معزولة عايشة في برجها العاجي بعيد عن طموحات و مشاغل مجتمعاتها... خسارة ماعنديش الوقت بش نعمل توة تدوينة خاصة ناقش فيها بعض الآراء إلي تطرحت الأيام إلي فاتو... لكن المهم أنو الكلنا اناقشو في الموضوع هذا.. يعطيك الصحة

3amrouch يقول...

اخ ابو ناظم
ليس من باب رمي الورد ولكن اشكرك بحق لانك عبرت فعلا عما اشعر به هذه الايام وانا اطالع النقاشات الدائرة والتي اعدها من قبل الترف الفكري.
الادهى والامر انه هناك من يتجرأ ويقول انه لنا خمسين سنة نساند و ندد ولم يتغير شيئا فلا باس ان نلتفت للمواضيع الثانوية لعل وعسى تتحرك الامور.
فعلا اشعر بالاسى والحزن
ساشارك انشاء الله انا وبعض الاخوة في مارطون بروكسيل وقد قررنا ان نلبس اقمصة للتنديد بما يحصل في غزة على غرار ابو تريقة ،لو تم الامر سانشر الصور