الخميس، 28 فيفري، 2008

زعمة اش ننجم نعمل مع تأمينات كومار ؟؟؟


توة عندي 3 سنين لتالي عملت عقد تامين لسيارتي وقتها مشيت نعمل في دورة على الشركات - وانا متليع من قبل ونعرف اللي هم كيف بعضهم - عاد طاح خوكم عند جماعة كومار بيرو مضخم وكومبيوتر وشبكة اتصالية وبدا السيد يعرض علي في خدماتهم وحكاية الاسيستانس والتدخل العاجل لفائدة المواطن وهات من هاك اللاوي خوكم جد عليه الكلام وبيني وبينكم تعبت وقتها من الدوران هيا قلت برا نأمن عندهم اشنوة الفرق وبدا السيد يلعب بصويبعاتو على الكلافيي
وبعد قالي : ثمة شرط راه يلزم نتفاهمو فيه
قتلو :شاءالله خير
قالي لا خير اما راهو نأمنو الكرهبة كان ما تامن الدار
-علاه نامن في داري ما نحبش نامنها وزيد اش فيها داري حتى نامنها
- قال هاك الشرط
- بقداش تامين الدار
- ب60 دينار
-ولكن كيفاش تامن حاجة ما شفتهاش انت
وعلاش حددتو 60 دينار هاكه هو والا فورفيتار الحكاية وكي غدوة نقولك داري تسرقت ومشالي ذهب المدام بقيمة 3ملاين زعمة ترجعولي
-قالي ياخويا هاكي هي الاجراءات
انا وقتها اعطيني غير سلكني والكرهبة بلاش اوراق هيا قبلت اما قتلو راهي هاذية كان السنة
قالي يعمل ربي.
هيا العام الجديد خلصتو ومن بعد بعت السيارة المتعوسة وبعثتله جواب مصوقر طلبت منه باش يوقفلي عقد التامين .ماراعني كان العام الثالث اللي هو السنا يهبط علي برسالة مضمونة الوصول يطلب مني باش نجي نخلص هاك 60دينار .
متاع شنية هاذي مش طلبت منك باش توقف التامين متاعي ماني بعتها الكرهبة .
قالي الدويو انت وقفت عقد السيارة اما عقد الدار ما وقفش .
عجب لكن عقد الدار من الاول ما طلبتوش انا وزيد هذا تامين مشروط وانا رفضت من الاول وانت اقنعتني باللي مجرد اجراءات وزيد يهددني باش يبعثلي عدل منفذ كان ماخلصتش .
هاني بعثتلهم رسالة اخرى مضمونة الوصول طلبت فيها توقيف كل انواع العقود معاهم بالكشي مأمن حتى على حياتي وخدمتي وعائلتي وانا ما في باليش .
بالله قولولي يا جماعة هاذية توة مش قلبة عيني عينك
اش ننجم نعمل معاهم .
انا والله مش غايضني نعطيهم 60دينار ولكن اللي غايضني بعد ما نعطيهم الفلوس يبقوا يضحكوا علي ويقولوا دغفة حصلناه؟؟؟؟

هناك تعليق واحد:

taha يقول...

والله وقعلي نفس الشيئ مع تامينات ستار.والله اتجي تفهم الدوخ. والحاجات هذه اتذكرني بكلمة ديم يقول فيها تارزون Tarzan ابلاد بلا حكيم.
يعطك الصحة يا صديقي كيف دونت الاحتيال والنهب المكشوف في ذاكرة "الناقد" واعتقد ان الحكاية هذي وقعت للعديد من الاشخاص.
تسلم الأيادي.