الجمعة، 12 ديسمبر، 2008

ايها الوطنيون الشرفاء .....كفانا تخوينا .. ؟؟؟

في الصباح وانا اقف كالعادة لتحية العلم في المعهد على انغام النشيد الرسمي مجت سمعي عبارة تتردد دوما في النشيد واظن ان اصحاب القرار اقتطعوها كجزء من النشيد الذي يجب اسماعه للتلامذة حتى يسكن في لاوعيهم هذه العبارة هي : فلا عاش في تونس من خانها ولا عاش من ليس من جندها ...اقول لنفسي من المقصود من خانها ؟ هل نحن من جندها ام ممن خانوها ؟ وماذا سيقول التلميذ حين يكبر ويعرف من خانه ومن من جنود بلده الحقيقيين ؟ ولماذا ينصصون على اسماعنا هذه الجملة بالذات كل صباح ؟؟ اسئلة محيرة تعج براسي كل صباح قبل ان ادخل الفصل ...حتى وجدت اليوم الجواب عن هذا السؤال المعضلة حين قرات ما كتبه بيغ وازواو وعاشور عن كوطنيي الفايسبوك الجدد ؟؟؟؟ويتردد صدى اسئلتي في ما طرحه ازواو وعاشور من اسئلة عن من هو الوطني ؟ وهل هناك فعلا على الفايسبوك من يستقوي بالاجنبي وربما يحتمي بسفارة اجنبية افتراضية هنا او هناك ..لعل ..ولعل في العربية قد تفيد الظن او حتى التمني ...أليس هذا معناه ان من لم ينخرط ضمن مجموعة 140... خائنا ...اعني من المدونين طبعا ؟؟ومن لم يشارك بحوار الشباب منهم بالضرورة ؟ لم نعد نفهم معاني الوطنية الحقيقية والوطنية الزائفة ؟سواء في العالم الافتراضي التدويني كما في المشهد السياسي التونسي ؟؟؟ فنحن نعيش هذه الايام وقائع الاحتفال بستينية الاعلان العالمي لحقوق الانسان وتونس تنظم احتفالية رسمية على اعلى مستوى وجماعة حقوق الانسان ينظمون كذلك نفس الاحتفالية ؟؟ والمناضلة الحقوقية سهام بن سدرين التي تم تخوينها من طرف الوطنيون هاهي تخون كذلك من طرف المخونون انفسهموبالسجن عشر سنوات ؟؟ ( في الاعلان العالمي لحقوق الانسان) ومن القضاة انفسهم الذين كانوا نخبة الجامعة التونسية ؟؟
فمتى ننتهي من حرب التخوين هذه ؟؟كلنا جنود الوطن ؟؟ وليس من حق انسان ان يخون انسان او يكفره ؟؟فماذا يفيد الوطن حرب التخوين سواء تفريغ البلد من مفكريه وكوادره الذين نراه ينيرون بلدانا اخرى وفضائيات اخرى كان نحن الاولى بها ؟؟؟ام ان وطنيونا الحقيقيون يضلون كقنديل باب منارة لا يضيئون عتمة ليلنا المبهرة ؟؟؟
؟

هناك تعليق واحد:

خيل و ليل يقول...

تحياتي أبو ناظم،
خارج موضوع المقال،
ما هو برنامجكم بالنسبة للمائدة المستديرةليوم 25/12؟ و من هم المشاركون؟ إذا ممكن موافاتي بالتفاصيل و شكرا على الدعوة.