الاثنين، 15 ديسمبر، 2008

من مآثر الاقوال... في فقه النعال

قيل في ذم النعل

ملك طوله ولحيته دون هذا حذائي

بغداد ينجسها إن وضعت المالكي في إحدى قدميها الطاهرتين حذاء (بتصرف مع الاستسماح من الشاعر مظفر النواب)

وقابوس هذا سلطان وطني جدا تسامح في لبس النعل ووضع النظارات فكان ان اعترفت بمآثره جامعة الدول العربية يحفظها الله .

امة لو صفع النعال وجوهها ****** صاح النعال بأي حق اصفعا

فبعضهم كتاج فوق الرأس تلبسه ..وبعضهم كقديم النعل ترميه (الامام الحسين بن علي)

وقيل ايضا في مدح النعال

ونعـل خضعنا هيبـة لوقارهـا ******** فإنا متى نخضع لهيبتها نعلـو
فضعها على أعلى المفارق إنهـا******* حقيقتهـا تاج وصورتها نعـل
بينما قال آخر :
وما حب النعال شغفن قلبي **** ولكـن حب من لبـس النعالا
بينما قال آخر :
ونعله الكريمة المصـونه **** طوبى لمن مس بهــا جبينه

وقيل في تسييس النعل

الإبداع والإبتذال في تسييس النعال

لم يكن أبا تحسين أول من سيس النعال ( أي زج به في العمل السياسي ) ، بل سبقه إلى ذلك كثر منذ فجر التاريخ الصحراوي العربي ( المتأخر عن أمم الله الأخرى بقرون وقرون ) .
هل كان الرسول أول من سيس النعل ؟
ربما ... لنقرأ هذه الطريفة :
سئل أنس بن مالك - رضي الله عنه - : أكان الرسول ( صلعم ) يصلي في نعليه ؟
أجاب :نعم ، وأضاف
قال – صلعم - : خالفوا اليهود فإنهم لا يصلون في نعالهم ولا خفافهم .

النعل في القصص الشعبي : حرب البسوس

نشبت الحرب بين القبيلتين وأسرف الزير في القتل ولم يشتفي

فأرسل إليه الحارث بن عباد ( الفارس الذي اعتزل الحرب 40 عاما ووقف على الحياد ) ابنه جبير

محملا اياه برسالة :

اعلم ياسالم انك قد اسرفت في القتل وادركت ثأرك بما قتلت من بكر

وقد ارسلت ابني اليك فإما أطلقته وأصلحت ذات البين فقد مضى من الحيين في هذه الحروب

من كان بقاؤه خير لنا ولكم وإما قتلته بأخيك وأصلح بين الحيين والختام سلام

فقال الزير : أهذا الأمعة الصعلوك بكليب !!!!

فقال جبير : ماكنت أمعة ولاصعلوكا وماكان كليب أشرف مني ومن أبي

فهجم الزير على جبير قائلا " بوء بشسع نعل كليب " وقتله

فلما وصل خبر مقتل جبير إلى الحارث بن عباد حزن كثيرا وعزى نفسه بأنه قتل بكليب فارس العرب

فلما أخبروه بأنه قتل بشسع نعل كليب طار ثوابه وفقد عقله وأصبح يصيح كالمجنون :

طالبا فرسه النعامة : قربا مربط النعامة مني , قربا مربط النعامة مني , أين سربالي أين سهمي ورمحي

آه عليك ياجبير ,أقسم لأقتلن به عدد الحصى والنجوم والرمال !!!

قُلْ لأم ِالأغر ِ تبكي جُبيراً .......................... حيلَ بين الرجالِ والأموالِ

ولعمريْ لأبكينَ جبيراً......................... ما أتى الماءَ من رؤوسِ الجبالِ

ياجبيرَ الخيراتِ لا صُلحَ حتى ................. نملأ البيدَ من رؤوسِ الرجال ِ

وتقرُ العيونُ بعدَ بكاها ..........................حين تسقي الدما صدورَ العوالي

أصبحت وائلُ تعجُ من الحر ......................... بِ عجيجَ الجمالِ بالأثقال
ِ
لم أكن من جناتها علم الله ............................. وإني بحرها اليومَ صال ِ

تجنبتُ وائلَ كي يفيقوا ............................... فأبت تغلبُ علي اعتزالي

أشابوا رأسي بقتلِ جُبير ٍ .................................. قتلوه ُظلماً بغيرِ قتال ِ

قتلوهُ بشسع ِنعلِ كليبٍ .............................. إن قتلَ الكريم بالشسع ِغال ِ

يابني تغلبَ خُذوا الحذرَ إنا ........................ قد شربنا بكأسِ موتٍ زلالِ

يابنيْ تغلبَ قتلتمْ قتيلاً............................... ما سمعنا بمثلهِ في الخوالي

فرد الزير :

فأني قد تركت بواردات ٍ جبير في دم مثل العبير

فتكتُ به بيوت بني عبادٍ وبعض الغشم أشفى بالصدور

ولعمري لقد وطأت بني بكر بما قد جنوه وطأ النعال ِ

إنني زائر جموع لبكر بينهم حارث يريد نضال

قد شفيت الغليل من آل بكر آل شيبان عم ٍ وخال

لاتمل القتال ياابن عبادٍ صبر النفس إنني غير سال

ياخليلي قربا اليوم مني كل وردٍ وأدهم ٍ صهال

قربا مربط المشهر مني إن قولي مطابق لفعال

وآن أوان الحرب :

فركب الحارث بن عباد حصانه ودخل المعركة يردد هذين البيتين:

قربا مِربط َالنعامة مني ..................... ليس قلبي عن القتال بسال ِ

قربا مِربط َالنعامة مني .................. إنا لا نبيعُ الرجالَ بيع النعال ِ

وللنعال حظوظ ...ولعلها تصبح من الأسلحة المحرمة دوليا أو تصبح مجالس الوزراء ونواب الأمة من دون نعال ...لان هذه المجالس مقدسة كالمساجد واجتماعاتها أشبه بالصلوات لذوي القدسية ...

قدس الله سر النعل الذي به رفعت "خير امة" جبينها عاليا إلى الحذاء ؟؟؟؟؟

ليست هناك تعليقات: