الثلاثاء، 30 ديسمبر، 2008

مسيرة شعبية يوم الخميس ...او ركوب العربة الاخيرة

اخيرا تم التصريح للفعاليات السياسية في تنظيم مسيرة شعبية تضامنا مع اهلنا في غزة كما نقرا( هنا ) بعد ان تم منع كل محاولات المجتمع المدني منذ بدا القصف في قابس وصفاقس وسوسة ومدنين بمبادرة عفوية من بعض النقابيين والفعاليات السياسية بل ان بعض المحاولات كما في صفاقس التي انبثقت عن اعتصام بدار الاتحاد تحولت الى مواجهات مع قوات الامن ...ها قد تم التصريح اخيرا في تنظيم مسيرات شعبية وتفعيل دور الاتحادات الجهوية للتبرع بالدم والدواء ...فلماذا ننتظر كل هذا الوقت للتعبير عن مشاعرنا ان بقيت لنا مشاعر بعد كل ما عرضت له الفضائيات من جرائم ابادة ..ام كنا ننتظر كل هذا القتل حتى يهتز لنا جفن ...وهل يمكن للمسيرات اصلا ( خاصة تلك الرسمية) ان تعبر عن مشاعر التضامن الفعلي والحقيقي مع اهلنا في غزة ام مجرد امتصاص لحالة احتقان ليس الا ؟؟؟ وما فائدة المسيرات اصلا ان بقيت مجرد تشنج وصراخ لشعارات تذروها الرياح ؟؟
الاجدى بنظري هو اتخاذ خطوات في الطريق الصحيح من الحكومات العربية خاصة تلك التي تربطها بالكيان الصهيوني علاقات بمبادرة فورية بقطع العلاقات والتوقف عن التطبيع معه بالنسبة للحكومات الاخرى ؟؟
ان الصراخ في شارع فارغ لا معنى له ان لم يؤدي الى تغيير موقف سياسي والخروج في مسيرات ترفع صور لزعامات عربية كما راينا في ليبيا او سوريا لا يغير من الامر شيئا بقدر ما يكشف عن انتهازية سياسية لتوظيف احداث اليمة كهذه ؟؟
دعوا الجماهير تعبر عن مشاعرها بتلقائية والا لا تكون الدعوة للمسيرات الان الا ركوب القطار من الباب الخلفي للعربة الاخيرة ؟؟

ان ما يجري في غزة ليس الا نتيجة فشل سياسة الحوار والتسوية التي بدات منذ 1988 مع اتفاقات اوسلو المشؤومة والتي قسمت ظهر البعير الفلسطيني واجهزت عليه منذ قيام السلطة الفلسطينية وحل منظمة التحرير الفلسطينية .فلعبة الكراسي لعبة قذرة يدفع ثمنها الشعب الفلسطيني خاصة في مواجهة عدو استيطاني لا يؤمن بالحوار اصلا ..فمن اوسلو الى مدريد الى غزة واريحا الى خارطة الطريق عناوين مغلوطة لسياسة تسويف القصد منها ربح الوقت والاجهاز على المقاومة عبر تقسيم صفوفها وضربها من الداخل سواء بالاغتيالات ( ابوجهاد .ابو اياد .احمد ياسين .يحيى عياش .ابو علي مصطفى .ابوعمار ...) او سجن القيادات المناضلة ( احمد سعدات .مروان البرغوثي) او بتقسيم الحركات السياسية (فتح المقاومة وفتح التسوية) وليست حماس ببعيدة عن اللعبة منذ الازمة التي وقعت في غزة بعد الانتخابات وتمسك هؤلاء بالسلطة وان كان لهم فيها الحق بموجب اللعبة الانتخابية الا دليل ادانة وتورط لهم فيما يجري الان ...
وليس هناك من حل الا التخلي عن السلطة والعودة الى الحرب الشعبية ضمن منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني ...وما دون ذلك مزايدات جوفاء وانتهازية سياسية تستهدف نصيبا من كعكة عيد الميلاد المعدة من اللحم الفلسطيني الذي لايبدو غاليا جدا عند هؤلاء الثورجيين ...
فكل يغني على ليلاه ...وكل يحاول ان لايفوته ركب القطار وان تسلل من العربة الخلفية؟؟؟

هناك 11 تعليقًا:

رضا يقول...

شخصيا لن اشارك في مسيرة يوجد فيها التجمع. و هذا موقف العديد من الأصدقاء

WALLADA يقول...

بعد ما اتّـخِـذْ شرَى مُـكحْـلة

Tarek طارق يقول...

النظر لموضوع المسيرة متاع نهار الخميس بالطريقة هذية خاطئ و يعكس تناقض و فوضى في التفكير... أولا بعد المطالبة بالتظاهر طيلة الأيام الفارطة يولي توى التظاهر حكاية فارغة و مجرد صراخ و مش مهم و المهم قطع العلاقات.. هذاية تناقض... ثانيا، علاش ما يقعش النظر لإقرار حق التظاهر من قبل الاطراف الرسمية على أنو اقرار بحق الناس في المطالبة بالتظاهر مش مجرد "امتصاص الاحتقان".. يلزم التذكير لهنا إلي إعلان الأسبوع هذا كمجال للتحركات و موعد نهار الخميس 10 متاع الصباح تم تدالو في اوساط اتحاد الشغل في تونس و في الجهات قبل القبول بيه رسميا... إذا المبادرة لهنا هي للقواعد و الشارع التونسي إلي فرض حقو في التظاهر... النزعة التشاؤمية إلي ترى في كل شي حالة إنهزامية هو كلام يوخر الناس لتالي و ما يقدمهمش القدام... ثالثا، فمة مبادرات عملية أخرى انشالله الأطراف السياسية إلي هايجة توة على فلسطين و تتجنبها في ظروف أخرى تتجندلها بالحق.. مبادرة الباخرة إلي بش ينظمها اتحاد الشغل لكسر الحصار مبادرة عملية و في الطريق الصحيح...

في النهاية كلمة ضرورية أرجو من أي تونسي أنو ينسى إنتماءاتو السياسية و الحسابات السياسية في ظروف كيف هكة.. حكاية فارغة.. أية واحد يتصرف بالعقلية هذية هو الخاسر عمليا و مبدئيا

Tarek طارق يقول...

بالمناسبة في علاقة بأنو المظاهرات مش مجرد صراخ بل عندها تأثير سياسي واقعي بما في ذلك على الوضع في غزة.. هذاية تحليل في صحيفة هآآرتز لمعلق إسرائيلي تعرض فيه للأسباب إلي بش ترغم إسرائيل توقف عملياتها العسكرية حسب وجهة نظر الحكومة الاسارئايلية الراهنة.. النقطة الاولى ارتكابها المزيد من المجازر و النقطة الثانية هي اشتداد الضغط الشعبي في أقطار عربية و عطى أمثلة مصر و الاردن
Jerusalem believes that the international community will do no more than
release empty statements to the media, but would intervene to stop the
fighting if there were a major incident (such as the Kfar Qana bombing that stopped Operation Grapes of Wrath in Lebanon in 1996) resulting in numerous civilian casualties in Gaza or if domestic pressure in Egypt and Jordan reached intolerable levels.

المصدر
http://haaretz.com/hasen/spages/1051210.html

Legend Of The Fall يقول...

أولا، يعطيك الصحة في ها المقال اللي يصوّر بالظبط و ينقل بالظبط نفس أفكاري. ثانيا، غريبة من بعض المدونين و المواطنين إللي بعد ما شاح ريقهم على التظاهر، توا ايقولو "لا. مادامالتجمع موجود ما انشاركوش". أشبيه؟ ياخي التجمع و التجمعيين ما عندهمش الحق يعبروا؟ و إلا يتظاهروا؟ و إلا يساندو؟ و إلا الحكاية الكل هو توظيف القضية كي العادة؟

anonyme17 يقول...

هذي مسيرة متاع عندكشي عندي , مسيرة للتلفزة و الأعلام الخشبي قال شنوة أهاوكا حتى في تونس الشعب يتظاهر مساندة لغزة , بربي آش معناها مسيرة في العاشرة متاع الصباح في نهار البلاد الكلها مسكرة و الناس ساهرة في الريفيونات و الطلبة و التلامذة في عطلة ...

Al-Hallège يقول...

يا طارق ربي يهديك....توة الناس تمشي تعمل مسيرة مع ناس حرموا المواطن من حق التعبييييييير السلمي....ياخويا دبر على روحك انا و برشة اصدقاءما ناش ماشين.....

ibtissem and co يقول...

انا ايضا و اصدقئي لن نشارك في هذه المهزلة

taha يقول...

حسب اعتقادي مسيرة الشارع الواحد – شارع محمد الخامس- في يوم عطلة غير كافية بالمرة ولا يمكن ان تشكل ضغطا لا على السلطة ولا على اسرائيل والتجربة خير دليل. فقد نظم الاتحاد مظاهرات في السابق بهذا الشكل في غزو العراق وكان شيئا لم يكن. وكذلك في العدوان على لبنان في صيف 2006 وكنت شخصيا قد شاركت في هذه المسيرة بحكم تواجدي بالصدفة في العاصمة ، وهذا التحرك لم يحرك ساكنا بل هو لذر الرماد على العيون. وكأن الاتحاد تعاقد مع شارع محمد الخامس ايام الاحد والعطل لتنظيم مظاهرات باهته.
ان مثل هذه التحركات لا يمكن ان تشكل ضغطا حقيقيا يدفع في اطار وقف العدوان الهمجي.
اتحاد الشكل ،بما يملكه من رصيد نضالي وإمكانيات ووسائل، قادر على ما هو افضل وارقى. وان الاوان ان يقع الطلاق مع مسيرات شارع محمد الخامس.

abunadem يقول...

طارق مش عارف وين التناقض في كلامي انا واضح قلت التوقيت متاع الحكاية هو اللي يخفي موقف مانيش ضد التظاهر بلعكس انا قلت الحل الصحيح في الحرب الشعبية اما التظاهر بترخيص لمجرد تسجيل موقف ما يبلغ شيء وما عندوش حتى هدف غير ركوب الاحداث او امتصاص الغضب .وانا قلتها في اجتماع نقابي راه التبرع بالدم والدواء هو التضامن الصحيح اللي يفيد الفلسطيني توة مش بالعياط والصراخ اليوم واحد في الاتحاد يزايد قال حتى بعشرة نعملوا مسيرة بالله اش ممكن توصل المسيرة اذا كان ما تكونش على الاقل جماهيرية وفي مركز قرار كي ما في المدينة باش على الاقل توصل رسالة لسفارة او قنصلية اما ايجا عيط وروح ومن بعد ...حكاية فارغة...ما عادش الانفعال اليوم والعاطفة تجيب حاجة ...نعطيك حاجة مرة في حرب تموز الاخيرة اعملنا مسيرة كنا تقريبا 15 نقابي والبوليسية كانوا اكثر منا وكانت مهزلة للعباد الكل ...

شوف موقف الجماعة الاخرين اللي معلقين هذاكة هو موقف العباد توة يا طارق
حاجة منظمة معناها لا...

واحد منهم يقول...

بعد ما شاب هزّوه للكتّاب..