الاثنين، 15 ديسمبر، 2008

وا نعلاه ..وانعلاه ..معنى الضرب بالنعال : صحافي يذود عنا شرفنا بضرب بوش بزوجي نعليه ؟؟

في الثقافة العربية ومنذ القديم يعتبر اظهار النعل في وجه الاخر اهانة له ناهيك عن الضرب به لان النعل مكان الرجلين النتين عادة هذا فضلا عن كونه موطى قدم وما تطأه القدم نجس عادة لذلك لا يضرب بالنعل الا الدابة او الحيوان الذليل وان الكلب عادة من احقر الحيوانات التي تضرب به لذلك ارتبط في ثقافتنا ان الضرب بالنعل اكبر اهانة يوجهها الغريم لغريمه ونعلم ان ابن رشد الفيلسوف العربي حين نفي واقصي من مهامه كقاضي القضاة اعتبر ان اكبر اهانة وجهت له في اخر حياته ليس تجريده من منصبه بل ان يضرب بالنعال من العامة حين كان في منفاه يهم بدخول المسجد للصلاة مع ابنه وان ضربه بالنعال اثر فيه حتى مماته .ونعلم ايضا ان تمثال صدام حسين حين اسقط يوم 9 افريل المشؤوم عمد بعض المعارضين لسياسته الى ضربه بالنعال تماديا في اهانته واليوم تكرر المشهد ولكن هذه المرة بصورة مقلوبة ولكنها صورة حقيقية بل اجزم انها اعظم سمفونية صاغها صحفي عراقي شجاع حين ضرب بوش بزوج نعليه على اثر زيارة توديعية له للعراق اعتذر فيها بكل صفاقة عن خطأ حربه في العراق دون ابسط اعتذار لكل من مات من الشرفاء والاطفال الابرياء ومن هجر او قتل من العلماء الاحرار ولكن الشعب العراقي يمهل ولا يهمل وهاهو الرد القاسي جدا جاء من حيث لا ينتظر بوش من حذاء صحفي قمة في الاهانة والاستخفاف من سياساته واصفا اياه بالكلب انعانا في الاذلال ...انها فعلا سمفونية صحفي وطني اجزم انه دخل التاريخ وان حذاءه سيدخل التاريخ ...وقد يباع بالمزاد العلني في دور العرض الامريكية ذاتها ؟؟؟؟نعم ...لقد ذاد عنا منتظر الزيدي شرفنا وكرامتنا المهدورة التي لم يفلح العميل حاكم العراق من صدها وردها ..لقد اصابت هدفها بدقة ...
لقد ان لنا ان نصرخ اليوم ...وا نعلاه...وا نعلاه ؟؟؟؟
؟؟




هناك تعليق واحد:

zahraten يقول...

kima illi yorjem fichchittan §