الخميس، 6 ديسمبر، 2007

اليوم السّادس عشر لإضراب الجوع : 5 ديسمبر 2007


يومــــيـّـــــات إضـــــــــراب الجــــــوع
اليوم السّادس عشر لإضراب الجوع : 5 ديسمبر 2007
تتواصل ملحمة الجوع، ومن خلالها ملحمة الصّمود والعزّة، هذه الملحمة التي تشكّل ومنذ ستة عشر يوما مضت، نبراسا لكل مناضلي الحرّية في بلادنا، لهذا تحوّل مقر الإضراب إلى مقصد للمناضلين:

زيارات المساندة والدّعم:
- زار الأخ شاكر بلحسن المضربين عن الطعام وعبّر باسم النّقابة الأساسيّة بمنزل تميم والمكتب التنفيذي الجهوي بنابل عن مساندته المطلقة للمضربين من أجل حقّ الشغل باعتباره حقّا مقدّسا.
- كما زارت الدكتورة حميدة الدّريدي المضربين وقامت بكشف طبّي عنهم وعبّرت باسم الرّابطة التونسية لحقوق الإنسان فرع المنستير عن مساندتها المطلقة للمضربين في دفاعهم عن حقّ الشغل وحمّلت السّلطة مسؤولياتها تجاه أي تعقيد في وضعهم الصحيّ.
- زار المضربين السيد حمّة الهمّامي الناطق الرّسمي باسم "حزب العمال الشّيوعي التونسي" وعبّر عن تضامنه المطلق مع المضربين مشدّدا على إرادة الحياة من خلال أبيات شعريّة لأبي القاسم الشّابي دوّنها بكرّاس التضامن مع المضربين.
- من الجزائر وفدت الرّفيقة دليلا بودري وعبّرت عن تضامنها مع الأساتذة المضربين باسم الفنّانين التقدّميين بالجزائر.
- كما زارت الأستاذة المحامية راضية النّصراوي المضربين وجدّدت دعمها وتضامنها معهم.
- زار الأخ محمد الحبيب بلحاج من النّقابة الأساسية للتعليم الأساسي بالكرم وعبّر عن مسادنته المطلقة للمضربين عن الطعام.
- زار المضربين وفد هامّ من الجامعة العامّة للصحّة العموميّة للمساندة والاطمئنان على صحّتهم.
رسائل وبرقيات الدعم:
- ورد على المضربين بيان مساندة باسم الملتقى الثقافي العربيّ الأوروبي عكس حالة السّخط والاحتجاج على الطّرد المتعمّد من العمل للإخوة المضربين بسبب نشاطهم النقابيّ. وطالب البيان برفع المظلمة عنهم.
- وردت برقيّة من الأستاذ مراد رقيّة الأستاذ المساعد بكليّة الآداب بسوسة يحيّي فيها صمود المضربين ويدعوهم إلى الثّبات في النضال حتّى رفع المظلمة.
- اتّصل المضربون عن الطعام برسالة دعم من أحد الطّلبة من أوروبا يدعو فيها إلى مواصلة الطريق من أجل الحرّيّة والكرامة.

الحالة الصّحيّة للمضربين عن الطّعام:
يواصل الإخوة المضربون صمودهم الجسديّ والمعنويّ رغم ملامح الإنهاك الواضح عليهم واستمرّت اللّجنة الطبيّة في التّأكيد على ضرورة ركون المضربين للرّاحة التامّة وتجنّب كلّ توتّر أو إجهاد وهو ما قلّص من لقاءاتهم مع الوافدين المتضامنين، ومع ذلك تبقى معنويّاتهم مرتفعة وتسود روح الدعابة بينهم وبين أصدقائهم وكذلك مع أفراد عائلاتهم التي ما انفكت تزورهم.

قطع الكهرباء !
فوجئ المضربون وكافّة الأصدقاء و النقابيين المتواجدين مساء اليوم بمقرّ الإضراب بانقطاع التيّار الكهربائي عن المقرّ المركزيّ للاتّحاد العام التونسيّ للشّغل ومكان الإضراب لمدّة طويلة ممّا أثار عديد التساؤلات وحرم المضربين من التّدفئة والإضاءة في ليلة شتويّة قارسة.

لجنة الإعلام والاتصال
للمساندة والاطلاع :
216.71.337.667 Fax :
profexclu@yahoo.fr e-mail :
synd_tunis@hotmail.com
www.moumni.maktooblog.com

ليست هناك تعليقات: