الخميس، 3 أفريل، 2008

كيف اغتالت اسرائيل ابو جهاد : صحيفة معاريف تكشف الخطة .


جريدة الاخبار تحدثت عن تقرير نشرته "معاريف الاسرائيلية "امس وكتبه محلل الشؤون العسكرية عامير ربابورت، في تقرير مطوّل جاء فيه :
اتخذ القرار النهائي في جلسة في الثامن من آذار 1988، شارك فيها شامير ورابين وبيريز، وقائد الأركان دان شومرون ونائبه في حينه إيهود باراك (وزير الدفاع اليوم)، ورئيس شعبة الاستخبارات أمنون ليفكين شاحك، ورئيس الموساد ناحوم أدموني، ونائبه شبتاي شابيط، ومستشار رئيس الحكومة لشؤون الإرهاب يغال برسلر.
كان أبو جهاد مستقراً في تونس. وتم إسرائيلياً بحث خيارين أساسيين: الأول، أن تتم العملية بواسطة «سييرت متكال»، التي ستنقل إلى تونس بواسطة الكوماندو البحري، ومن هناك إلى بيت أبو جهاد. والثاني، كان بدخول تونس بواسطة طائرات وأسلحة وتنفيذ العملية. وفي النهاية، تم اعتماد الخيار الأول، وأن تكون العملية بقيادة يعلون بمشاركة الكوماندو البحري.
وتابعت الصحيفة، استناداً إلى تلك «المصادر الأجنبية»، أن الموساد الإسرائيلي أدى دوراً مركزياً، وكان جزءاً من التخطيط والتنفيذ، حيث كان عناصره «منتشرين» في تونس، و«عملوا في مكاتب هناك تحت غطاء شركات أجنبية»، وجمعوا معلومات كثيرة عن أبو جهاد وبيته ومكان سكنه في قلب المدينة. وبحسب المصادر نفسها، كان في تونس قبل العملية بفترة وجيزة، ثلاثة عملاء للموساد، بينهم امرأة. واستأجر كل واحد منهم سيارة مختلفة، ودفعوا مبالغ نقدية في مقابل هذا. كان الثلاثة يحملون هويات لبنانية مزوّرة وعملوا على رصد الأماكن في تونس ومعاينة «الهدف» استعداداً لليلة العملية.
في ليلة العملية، خرجت خمس سفن إسرائيلية. كان باراك، الضابط الأكبر في تلك العملية، على متن سفينة متمترسة قبالة شواطئ تونس استعملت كـ«غرفة عمليات». كان على متن السفينة أيضاً طائرات احتياط لحال وقوع جرحى إسرائيليين. وفي الأفق، حلقت طائرات إسرائيلية على ارتفاع عالٍ تحسباً للقصف «إذا ما تطلب الأمر».
بدأت العملية حين نزل عناصر الوحدات الإسرائيلية النخبوية من السفن بواسطة قوارب مطاطية ووصلوا إلى الشاطئ. كان بيت أبو جهاد يبتعد خمسة كيلومترات عن الشاطئ. كان بانتظارهم عملاء «الموساد» والسيارات المستأجرة هناك.
وصلت القوات إلى المكان عند الساعة الثانية بعد منتصف الليل، وكان أبو جهاد لا يزال مستيقظاً. اقترب ضابط وعنصر متخفيان على شكل زوجين محبّين من البيت، فكان «الرجل» يحمل السلاح، و«المرأة» خريطة مفصّلة للمكان. اقترب الاثنان من حارس بيت أبو جهاد، وطلبت منه «المرأة» أن يشرح لها كيف تصل إلى عنوان ما في المنطقة. اقترب «زوجها» من الحارس وأطلق النار على رأسه من بعد صفر. وكانت تلك علامة للإسرائيليين من أجل الاقتحام.
كانت انتصار الوزير، زوجة أبو جهاد، قد رصدت في مقابلة لملحق «معاريف» قبل عشر سنوات، الدقائق الأخيرة في حياة أبو جهاد: «كان أبو جهاد إلى جانب الطاولة، وفجأة أزاح الطاولة وقام بسرعة وتناول مسدسه من الخزانة. سألته ما الذي حصل، لكنه لم يجبني». وتابعت «سمعت اقتحام باب البيت من الأسفل، وفهمت ما الذي جرى، صرخت على أبو جهاد، لكنه لم يجبني، واتجه نحو باب غرفة النوم، وأنا من ورائه، كل هذا خلال ثوان. رأيت أناساً ملثّمين، لا يظهر منهم سوى عيونهم وشعرهم. دفعني أبو جهاد باتجاه غرفة النوم. فاقترب منه أحد الإسرائيلبين وأطلق النار عليه عن كثب». وتابعت «وقع أبو جهاد فذهبت إليه، احتضنته، عندها وجّه أحد الإسرائيليين السلاح إلى ظهري وأزاحني باتجاه الحائط. كان وجهي باتجاه الحائط وكنت متأكدة من أنه سيطلق الرصاص على ظهري».
وأضافت أم جهاد «من أطلق النار على أبو جهاد وقف جانباً، وجاء رجل ثالث وأطلق النار عليه أيضاً ووقف جانباً، وجاء رابع وفعل أيضاً، لكن أعتقد أن أبو جهاد قتل من إطلاق النار الأول». وتابعت أن الإسرائيليين دخلوا من بعدها إلى غرفة النوم، وأطلقوا النار، «كان ابننا نضال، ابن العامين، في غرفة النوم واستيقظ وبدأ بالبكاء. كنت متأكدة من أنه أصيب بأذى. فقدت كل حواسي وبدأت بالضراخ. سمعت صوت امرأة من الأسفل تقول: تعليه تعليه (اصعد اصعد). وفهمت أنها تتحدث العبرية. ودخل رجل خامس وأطلق النار على أبو جهاد، وصرخت عندها كفى. فاستيقظت ابنتي حنان من نومها وسألت الإسرائيليين من أنتم؟ ماذا يجري هنا؟ فدفعها أحدهم وقال لها اذهبي إلى أمك».
كان الرجل الأول الذي أطلق النار على أبو جهاد جندي في العشرين من عمره. أما الرجل الخامس الذي أكد موته برصاصة فقد كان موشيه يعلون نفسه.
على الرغم من أن الإسرائيليين كانوا يحملون كواتم صوت، إلا أن إطلاق الرصاص أيقظ الحيّ. عندها استطاع الإسرائيليون التضليل واتصلوا بالشرطة المحلية وأبلغوهم بأن منفذي العملية هربوا باتجاه مركز المدينة، فيما هم كانوا متجهين نحو البحر. وترك عملاء الموساد السيارات المستأجرة في تونس وغادروا مع القوة.

هناك تعليقان (2):

tunisianblogger يقول...

C'était à Sidi bou said un certain soir... je me rapelle encore de ce qui c'était passé ce soir là coupure d'électricité sur tout le village
En effet, ses camarades palestiniens ont tué son voisin par la suite "un certain ambassadeur suédois" qui aurait une main dans l'affaire!...

غير معرف يقول...

ya aussi un truc important qu´on n´a pas évoqué cést l´infiltration des services de sécurités tunisiens, l´existence d´une implantation forte des agents de la Mossad à Tunis et le laxisme et le manque de professionnalisme flagrant des responsables tunisiens qui éprouvent pourtant un savoir-faire sans précédent pour la répression et l´espionnage de leurs propres citoyens