الجمعة، 13 جوان، 2008

الرأي قبل شجاعة الشجعان :الحجب لن يثنينا عن اداء رسالتنا؟؟؟


الحجب لن يثنينا عن اداء رسالتنا؟؟؟
عاد "بوجلم " او عمار صاحب "الكات الكات " ابن عم "صاحب الحمار " الى العمل ليلا ونهار الى ردم حفر الشغب لانها كشفت عورته وفضحت الاسرار عن رشوة ومحسوبية السمسار .وعيب صديقنا سمسوم لم يكن سوى نشره لبعض قصائد الاشعار وما فعل صديقنا المشاغب سوى ان نشر بعض الاخبار عن مدينة الشغب والاحزان .وقبلها فعلها مع كثير غيرهم نغص عليهم حبهم للقلم ان يخرسوا الشيطان وينتشوا في طرب لصولة السلطان . فالحق في الكتابة حق للانسان والكلام الحر اضعف الايمان فمن لايقدر على الفعل فعليه بالقلب او اللسان . لذا نكون صفا واحدا ونقول قولا واحدا ما قاله شاعر الديوان :

الرّأيُ قَبلَ شَجاعةِ الشّجْعانِ** هُوَ أوّلٌ وَهيَ المَحَلُّ الثّاني

فإذا همَا اجْتَمَعَا لنَفْسٍ حُرّةٍ** بَلَغَتْ مِنَ العَلْياءِ كلّ مكانِ

وَلَرُبّما طَعَنَ الفَتى أقْرَانَهُ **بالرّأيِ قَبْلَ تَطَاعُنِ الأقرانِ

لَوْلا العُقولُ لكانَ أدنَى ضَيغَمٍ** أدنَى إلى شَرَفٍ مِنَ الإنْسَانِ

وَلما تَفَاضَلَتِ النّفُوسُ وَدَبّرَتْ** أيدي الكُماةِ عَوَاليَ المُرّانِ

لَوْلا سَميُّ سُيُوفِهِ وَمَضَاؤهُ **لمّا سُلِلْنَ لَكُنّ كالأجْفانِ

خاضَ الحِمَامَ بهنّ حتى ما دُرَى**أمِنِ احتِقارٍ ذاكَ أمْ نِسْيَانِ

وَسَعَى فَقَصّرَ عن مَداهُ في العُلى** أهْلُ الزّمانِ وَأهْلُ كلّ زَمَانِ

تَخِذُوا المَجالِسَ في البُيُوتِ وَعندَه **أنّ السّرُوجَ مَجالِسُ الفِتيانِ

وَتَوَهّموا اللعِبَ الوَغى والطعنُ في الـ** ـهَيجاءِ غَيرُ الطّعْنِ في الميدانِ

قادَ الجِيَادَ إلى الطّعانِ وَلم يَقُدْ ** إلاّ إلى العاداتِ وَالأوْطانِ



هناك 3 تعليقات:

jenni يقول...

بالضبط ابو ناظم .. يلزم ما نعطوهمش الفرصة لالجام الاضوات النيّره

titof يقول...

يعطيك الصحة سيدي الفاضل وكلنا صف واحد ضد المقص
و لنا عودة بعد التفرغ
وشكرا للكلمات

WALLADA يقول...

صفًّـا واحدًا من أجل القضايا المصيريّة
تحيّاتي أبوناظم.