الخميس، 26 جوان، 2008

تدني نتائج البكالوريا اداب ...ما السبب ؟

تفاجا الجميع هذه السنة بتدني نسبة نجاح البكالوريا شعبة الاداب - نظام جديد- حيث لم تتجاوز النسبة الوطنية30 بالمائة في الوقت الذي كان تراهن فيهاالسلطة على نسب تفوق 80 بالمائة . في حين وصلت في بعض المعاهد الى نسبة 3 بالمائة بل حتى اقل من ذلك حسب تصريح لبعض الاساتذة وقد لوحظ تدني معدلات المواد الاساسية : الفلسفة والعربية واللغات مثلا في احد مراكز الاصلاح سجلت النسب التالية
70 بالمائة من عدد المترشحين لم يتحصلوا على معدل في العربية
65 بالمائة لم يتحصلوا على معدل في الفلسفة
86 بالمائة لم يتحصلوا على معدل في الفرنسية
83 بالمائة لم يتحصلوا على معدل في الانقليزية
وكذلك الشأن في التاريخ لم تتجاوز النسبة 60 بالمائة
.... الخ
ولئن صرح السيد وزير التربية لجريدة المصور بأن الاساتذة هم من يتحمل المسؤولية عن هذا التدني ( انظر هنا ) اذ نقرأ في الجريدة "من جهة أخرى وحول تفاوت النتائج بين الجهات ذكر الوزير أن للأساتذة دور في تدني بعض النتائج من ذلك أنه خلال الثلاثي الأول من السنة الحالية بلغت ظاهرة غيابات الأساتذة في ولاية القصرين ما يعادل 7288 يوم عمل وهي مسألة غير مقبولة لذلك تتجه النية الى تعويض المدرس إذا ما تجاوزت أيام الغياب 3 أيام.".
فهل يعقل أن يرمى فشل خيار تربوي لم يشرك فيه الاساتذة على الاساتذة وحدهم ؟ بتعلة الغياب ؟ علما وأن بعض الاساتذة ( وانا واحد منهم ) قد درسوا في كل العطل ؟؟ وان برنامج هذه السنة برنامج جديد لم يمكن حتى المدرسون من حصص تكوين كافية فيه ؟ وان كتاب الفلسفة اداب جزء 2 لم ير النور الا بعد عطلة الربيع ؟وان كثير من الاساتذة ( بل وحتى التلاميذ والمتفقدين ) قد عبروا للوزارة في عرائض وصلتهم عن استيائهم من طول البرنامج وانقاص الضوارب والساعات لبعض المواد الاساسية ( الفلسفة مثلا ) ؟ وان التلاميذ بموجب ذلك لم يمكنوا هذه السنة من حصص منهجية كافية بسبب ضغط البرنامج ؟وان اعتماد النظام القديم لهذه السنة قد احدث بلبلة ولخبطة على هيكلة الاقسام والجداول حيث شهدت بعض الاقسام اكتضاضا بلغ حد 37 تلميذ واكثر احيانا ( 37 تلميذ اداب في معهد الامتياز دوز و 7 نوفمبر دوز) ؟بل ان طريقة عرض المواضيع والنصوص في مادة الفلسفة مقارنة بمقاييس الاصلاح يشوبها الكثير من الغموض واللبس و قد لا تبدو في متناول التلميذ ؟( مثلا نص ريكور حول الدولة في الدورة الرئيسية ونص نيتشة حول العمل في دورة المراقبة )؟
فلماذا يتعمد السيد الوزير السكوت عن هذه الهنات والاخطاء التي تتحمل فيها الوزارة القسط الاكبر ولا يتم الحديث الا عن مسؤولية الاستاذ ؟
ولماذا لا يتم شكر الاساتذة حين تكون النتائج جيدة كما حصل في بعض الشعب العلمية ؟؟
الا يكشف ذلك عن عقلية اقصاء وتحقير للاستاذ واطراف الاشراف البيداغوجي ؟؟؟
ام يضل التلميذ ومن ورائه الولي هو الشماعة التي تعلق عليها الوزارة فشل سياساتها التربوية المسقطة ؟؟
ماذا لو فتحت الوزارة استشارة وطنية تشرك فيها الاساتذة واطار الاشراف البيداغوجي قبل كل عملية اصلاح ؟
ماذا لو احترمت الوزارة تعهداتها تجاه الطرف الاستاذي والنقابي ؟
ماذا لو فتحت التلفزة التونسية منابر حوار حرة وشفافة بمشاركة الجميع وليتحمل عندئذ كل مسؤوليته ؟
ماذا لو اعتمد الاصلاح الجزئي على مراحل بدل نظام قديم ونظام جديد ؟
....وما تنفع لو ؟؟؟؟


هناك 6 تعليقات:

romdhane يقول...

زايد مع سي القربي الفشل ديما بسبب المعلمين و الأساذة و النجاح ديما بفضل رعايته الموصولة
ربّي يصبّرنا

Al-Hallège يقول...

السيد وزير التربية يعيش في برجهه العاجي السيد وهو يجلس على كرسيه الوزاري لا يعرف ان على بعد بعض الكلمترات لا يجد التلاميذ النسخ المعترف بها لدى وزارته ليكمل التلميذ امتحانه ..السيد لا يفهم في حقوق المترشح و لا في حقوق الممتحن..و انت تحكي على الأسالوب التربوي لرجل لا يفهم حق التنافس بين المترشحين ..

abunadem يقول...

رمضان
السيد الوزير مشكلتو مللي جاء هي استئصال الورم النقابي كيف ماقال والضرب بيد من حديد على كل استاذ يطالب بحقو .وما يعترفش بتضحيات الاساتذة.

abunadem يقول...

الحلاج
السيد هذا كيف جمل بوبروطة يدور ويدور وما يعرفش وين يعفس المهم انو يعفس على مصالح الاساتذة وحقوقهم اللي ما يحبش حتى ممثليه النقابيين يقابلهم .ويسكر عليهم البيرو ومن بعد يخرج قراراتو للتنفيذ؟؟؟

أرابيـكا يقول...

الوزير القربي ساهم بشكل بارز في زيادة المعاهد الثانوية بالبلاد اهمها واجملها المهعد الجديد اللى على ضفاف بحر خنيس اية في الجمال
هههههههههههه
خسارة ما نجمتش نعمللكم صور

abunadem يقول...

حاولي ارابيكا تصورينا المعهد هذا نسمع بيه