الأربعاء، 3 سبتمبر، 2008

ملفات ثقيلة امام وزير التربية الجديد :عودة المطرودين .مراجعة الكاباس ....؟؟؟

الاكيد ان وزير التربية الجديد السيد حاتم بن سالم قد ورث تركة ثقيلة من الملفات التي تم التعامل معها في فترة سابقه بكثير من اللامبالاة والازدراء مثل :
  • الموقف من الجهاز النقابي وتهميش الحق النقابي .
  • اغلاق الباب امام التفاوض في المسائل القطاعية واهمها القانون الاساسي .
  • طرد الاساتذةالمعطلون ونقل تعسفي ل 97 استاذا .
  • معاقبة المرشدين البيداغوجيين بالعزل لسبب الاضراب .
  • تدني مستوى النجاح في البكالوريا والتاسعة اساسي ما قد يعكس تدني مستوى التعليم .
  • تراجع ثقة المتخرجين بنتائج الكاباس .
  • تزايد نسب العنف والغيابات بين التلامذة .
كلها ملفات ثقيلة بالتاكيد تتطلب معالجتها نظرة جديدة واقعية للاحداث بعيدا عن عقلية الاقصاء والتفرد بالرأي والالتزام بالاتفاقات والمعاهدات خاصة وان السيد الوزير الجديد ربما يعلم ما كانت عليه السنتين السابقتين من التوتر :اضرابات ,اعتصامات ,اضرابات ادارية ,اضرابات انذارية .......الخ .علما وان السيد الوزير ايضا قد يكون على علم بما يدور في حوار الشباب حيث اقترح كثيرون مراجعة مقاييس الكاباس وهو مطلب اصبح اليوم مشروعا بالفعل امام تزايد الاحتجاجات على انتهاكات بحقوق كثير من المتخرجين وليس ادل على ذلك من من سموا انفسهم "المسقطون عمدا من الكاباس " والذين كان منهم الاساتذة الثلاثة علي الجلولي ,محمد المومني ومعز الزغلامي الذين تم طردهم بعد سنة واحدة تربص وهو ملف اخر على الوزير معالجته اليوم بجدية لانه لايعقل ان يتم طرد اساتذة شهد الاطار البيداغوجي بكفائتهم كما ان ماتم الاتفاق عليه في السنة الفارطة لم يتم تطبيقه فقد علمت ان النقابة العامة في اواخر الاسبوع الفارط قاطعت جلسة مع الوزير لانها رات انه لم يلتزم بارجاع 97 استاذا تمت نقلتهم بطريقة تعسفية وهي تحتفظ بهذا الملف لاعادة طرحه على الوزير الجديد .
كما مقاييس امتحان البكالوريا اصبح يحتاج الى مراجعة اليوم خاصة ما يتعلق ب25 بالمائة التي تحتسب من المعدل والتي ادت الى رغبة بنفخ الاعداد عن التلميذ وهي لا تعكس حقيقة مستوى التلميذ لذا اصبح لزاما مراجعتها اليوم ان اردنا المحافظة على قيمة شهائدنا الوطنية كما اصبح لزاما العودة الى ضوارب المواد الاساسية وخاصة الفلسفة واللغات بالنسبة للاداب , وفي نفس السياق فإن مراجعة مقاييس مناظرة السيزيام والتاسعة اصبحت متاكدة والغاء مناظرة الرابعة التي تبين عدم قيمتها وفاعليتها والعودة الى مناظرة وحيدة في اخر سنوات الابتدائي .وتدعيم التعليم العمومي بمنظومة التعليم المهني على قواعد اجرائية وعلمية صحيحة من دون تهميش لهذه المواد التي تبين اليوم اهميتها في مجتمعات تنحو نحو التصنيع ؟؟؟
ملفات اخرى قد تطرح على السيد الوزير منها النظام التاديبي تزايد وتيرة العنف بين التلامذة ....الخ
نتمى ان تتم معالجة هذه الملفات العالقة بما يرد الاعتبار للمنظومة التربوية التونسية لتكون منارة حقيقية للعلم والمعرفة لا محلا للمضاربة ؟؟

ليست هناك تعليقات: