الأربعاء، 10 سبتمبر، 2008

هل يجوز للعامل افطار رمضان :مثال عمال التنقيب عن البترول في الصحراء ؟؟

دفع عمال شركة تنقيب بترولية في صحراءنا الاسبوع الفارط وامام اشتداد الحرارة الى الافطار حماية لوجودهم هذا ويذكر ان هؤلاء العمال يضطرون الى التنقل يوميا على القدمين الى ما يفوق 20كلم في عمق الصحراء متنقلين باجهزتهم من نقطة الى اخرى مثلما تفرض خصوصيات عملية التنقيب دون ان تكون لهم واقيات من الشمس او تغطية اجتماعية في حالة حوادث الشغل ...كما هو حال نظام المناولة ..حرارة الطقس وظروف العمل اجبرت العديد من هؤلاء العملة الى الافطار بعد شارفوا على الهلاك عطشا ...
الشرع استثنى المريض والمسافر من صيام رمضان ...فهل يجوز لهؤلاء العمال افطار رمضان ام لا يجوز ؟
و ما موقف الشرع من بعض انواع الشغل في رمضان خاصة مع تزامن توقيته في رمضان ؟

هناك 6 تعليقات:

محمد الخامس يقول...

أهلا أبو ناظم والله اشتقنالك...
بالنّسبة للشّرع أرى أنّه خارج التّاريخ...
وتحيّاتي إليك ثانية

chiheb12 يقول...

خربش وزيد خربش ياناقد ومرحبا بك في اللوغسفير ، ماني عارفك ماتصبرش (هذي قلتها في خاطري )

Al-Hallège يقول...

مراجعة النص الديني بما يتماشى و العصرواجب فقهاء الدين و إلا فإن الفرغات الفقهية و تخلّف النص عن الواقع المعاش وارتباط النص بعهد مضى و تولّى من 14 قرن قد يجعل الناس في يوم من الأياميحسمون في بعض الفرائض و العادات الدينية دون الرجوع للإمام او الفقيه...انا ارى انه يجب عليهم الإفطار و مواصلة الــــعـــمــل لأن العمل او اكبر العبادات

Der Kameltreiber, Ladeeni ولد الصحرا يقول...

أهلا بأبي ناظم

هالمثال هذا يوضح بكل بساطة زيف و سذاجة مقولة أن الاسلام صالح لكل زمان و مكان و أنه دين رحمة

ويعطيك الصحة على المدونة

abunadem يقول...

خامس شهاب
شكرا للزيارة

abunadem يقول...

الحلاج
ولد الصحراء
فعلا برشة عبادات لازمها مراجعة علىضوء تغيرات العصر والا يصبح النص الديني نص جامد..