الجمعة، 5 سبتمبر، 2008

انجاز علمي بريطاني... تحديد مركز الحدس في الدماغ ؟؟


ما اتفق عليه علماء الفيزيولوجيا وعلماء النفس التجريبي خاصة هو وجود حواس خمس للانسان يتحكم بها جهاز عصبي صرنا نحدد مجالها ووظيفتها منذ ثورندايك وبول فريس وسكينر ثم مع فرويد مع ميلاد علم النفس التحليلي الذي اضاف وظيفة جديدة سماها اللاوعي او العقل الباطن والذي قام مركز الابحاث الفرنسي l'INSERM سنة 1998 بالتأكد من وجوده عبر تجربة علمية فريدة عرضت لها مجلة "العلم والحياة " science et vie الشهيرة في عدد اكتوبر من نفس السنة ...ولكن الذي بقي محل جدل علمي هو هل يمكن اعتبار اللاوعي هو الحاسة السادسة وهي التي كان الفلاسفة يسمونها "الحدس " l'intuition اي جهاز الاستشعار عند الانسان شانه شان الحيوان ( وهو الذي فصل فيه القول ابن سينا خاصة في كتاب الشفاء حين تحدث عن حواس خمس باطنة للحيوان هي الحس المشترك او الفنطاسيا و المخيلة والذاكرة والمتوهمة والحافظة ) لكن من بعد ذلك ميز ديكارت وكانط بين ما سموه : "الحدس العقلي " و"الحدس الحسي "وان كنا لانعرف حدود اي منهما من جهة مكانته الفيزيولوجية في عصب الانسان سوى ما سماه ديكارت " الارواح الحيوانية " او" الغدة الصنوبرية "وهي تسميات تدل على عدم وضوح علمي لخريطة الجسد البشري وخاصة لخريطة الجهاز العصبي وكيف يشتغل ...ولكن اتفق الجميع على ان الحدس سواء اكان حسيا ام عقليا وظيفته تتمثل في امتلاك القدرة على استشعار وقوع الشيء قبل وقوعه او ابان وقوعه مثلا ان ارى من النافذة رجالا يتحركون ويسيرون في الشارع فأحكم بانهم رجال كما قال ديكارت حتى قبل ان اتثبت بالحس انهم كذلك ...او ان استشعر قدوم رسالة الي اليوم او مقابلة صديق لم اره من زمن ويحدث فعلا ذلك وهو ما بدا محيرا حتى لعلماء النفس التجريبي الذين استبعدوا ان يأتي الانسان افعالا خارجة عن نطاق الوعي ....
غير ان التجربة التي قام بها معهد بريطاني حديثا ( انظر هنا ) ربما تزيح الغشاوة عن ما نسميه حدسا او تنبؤا او استشعارا بل حددوا من خلال تجارب مكانة هذا الحدس في الفص الدماغي الامامي «Ventral Striatum» وهو ان ثبت قد يفك لغز الرؤى والتنبؤات لدى مجموعة من الناس واذكر انني شاهدت برنامجا حواريا تحدث فيه استاذ مصري في الطب النفسي عن وجود ما سماه منطقة ميتة في الدماغ هي المسؤولة عن هذا الصنف من السلوكات التي نسميها رؤى او خوارق ويسميها علماء النفس les phenomenes parapsychologiques
فهل نستطيع القول اننا قد انجزنا خطوة كبيرة في مجال معرفة خفايا الجهاز العصبي ؟؟؟.

هناك 3 تعليقات:

romdhane يقول...

مرحبا بيك من جديد و بالجديد

الحاج يقول...

هناك كتاب رائع للفيلسوف الانقليزى كولن ويلسون أسمه القوى الخفية لدى الانسان تحدث فيه وقدم تفسيرا مهما لهذه الظواهر.

abunadem يقول...

شكرا رمضان انا متضامن معاك ديمة على فكرة


الحاج شوقتني للكتاب لو عندك رابط ارسله لي