الأربعاء، 2 جويلية، 2008

حرية التعبير لا تتعارض مع ... رقابة جزئية على الانترنت ؟؟؟

في برنامج بثته الجزيرة الفضائية ونشطه الحبيب الغريبي حول الرقابة على الانترنت اشار احد الخبراء اللبنانيين في ميدان الاعلامية والانترنت الى ان لبنان هي البلد العربي ( وربما في العالم ) الوحيد الذي لا يقيم رقابة على الانترنت واشار الى امكانية بل ضرورة اعتماد بعض الرقابة وفق برنامج ASP الذي ينظم تسريب المعلومة من السيرفر الى المستخدم وذلك في حدود احترام هذه المنظومة العالمية وعزا غياب الرقابة في لبنان على الانترنت ربما الى الظروف التي تعيشها لبنان . وانا اشاطره الراي في ضرورة توفر رقابة على بعض المواقع التي يجب حماية الطفل منها في سن دون 18 وهو ما تعمل به دول اوروبية عديدة لكن دون ان يتحول هذا النظام الرقابي الى مؤسسة انضباطية تستهدف كما هو الحال عندنا وفي العديد من الدول التي اتينا على ذكرها سابقا في مدونة " ضد الحجب " ونحن نعلم ان تونس تتصدر الدول العربية في اختراق وحجب المواقع باستعمال نظامين للفلترة اكثر تطورا من نظام ASP .هذا وتعمل شرطة الانترنت ( ATI ) على حجب :
  • المواقع الاباحية .
  • مواقع المعارضة التونسية ( التي لاتملك تمثيلا في البرلمان ).
  • المواقع الموجهة ضد الحجب ( مواقع البروكسي اساسا ) .
  • مواقع الشار( خاصة الشار فيديو مثل ديليموشيون ويوتوب و بعض مواقع الشارفايلز..)
  • التفتيش في الايميل لبعض النشطاء او المواقع مثل تونسنيوز او البديل السريع خاصة على بريد الياهو ..)
لذلك نعتبر ان المطالبة بحرية التعبير هو مطلب مشروع ضد الحجب لان مواقع الشار مثلا ليست كلها سياسية او معارضة كما ان هناك اتفاقية دولية لحماية التراسل يجب علينا احترامه وهو مطلب من مطالب حقوق المواطنة وحقوق الانسان .
لذلك لا يجب ان يتحول مطلب حماية المجتمع الى ذريعة للدول والحكومات حتى تخترق مجالات حرية التعبير المسموح بها في العالم .

ليست هناك تعليقات: