الثلاثاء، 29 جويلية، 2008

امريكا تعيش اكبر أزمة اقتصادية منذ 26سنة وتصدرها للعالم ؟؟


اذا قرأت هذا التقرير فستعرف ان امريكا تعيش فعلا اكبر ازمة اقتصادية منذ 26 سنة أي منذ الازمات التي عرفتها في الثمانينات والسبعينات وذلك بسبب سوء سياساتها الخارجية وبسبب تزايد الانفاق والاستهلاك عند الامريكان وبسبب احتكارها للسوق المالية والنفطية العالمية يذكر ان المفكر الامريكي المعروف بنقده لسياسات الولايات المتحدة نعوم تشومسكي كان ذكر ان احتلال العراق يؤشر لسقوط اكبر امبراطورية في التاريخ معتمدا في ذلك على معطيات اقتصادية وتاريخية من نوع ان امريكا التي خرجت من الحرب الثانية الرابح الاول وتحتكم على نصف ثروات العالم اضحت اليوم بعد 50 سنة لا تحتكم على ربعه بسبب صعود قوى اقتصادية جديدة كاليابان وكوريا والصين خاصة وظهور اتحادات اقتصادية عملاقة منافسة كالاتحاد الاوروبي ومجموعة الاسيان .كما ان احتكار امريكا لسوق النفط وارتهان سعر البرميل بالدولار خاصة بعد حربها على العراق جعلها تضطر الى تخفيض سعر صرف الدولار على حساب زيادة الاداءات على استهلاكه كما ان فاتورة الحرب لم تكن متوقعة حيث بلغت ارقاما لم تكن في حسابات صقور الحرب حيث ان الميزانية المرصودة لم تكن لتتجاوز 50 مليار دولار في حين انها تضاعفت اكثر من عشر مرات منذ اعلان بوش نهاية الحرب لتصل اليوم الى اكثر من 700 مليار دولار ...هذه المؤشرات تدل فعلا على اننا مقبلون على ازمة اقتصادية عالمية لعل ملامحها بدات بالظهور في التزايد المشط لاسعار النفط واسعار قطاع البناء و خاصة الاغذية ...
وتحمل العالم كله بعد ذلك اخطاء سياساتها وجشعها ؟؟؟؟

نقرا في جريدة العرب الدولية هذا التقرير كما يمكن قراءة تقارير ذات صلة ( هنا ايضا)

أكبر زيادة فى التضخم بالولايات المتحدة منذ 26 عاما

واشنطن - العرب اونلاين - وكالات : أظهر تقرير حكومى الاربعاء أن أسعار المستهلكين فى الولايات المتحدة سجلت فى شهر يونيو حزيران الماضى أكبر زيادة منذ عام 1982 بفعل استمرار ارتفاع أسعار البنزين لتزيد المشاكل التى يواجهها الاقتصاد الامريكى الذى يعانى قطاعا المال والاسكان فيه من مشاكل كبيرة.

وقالت وزارة العمل إن مؤشر أسعار المستهلكين وهو المقياس الرئيسى للتضخم لدى الحكومة الأمريكية ارتفع بنسبة 1.1 فى المئة خلال الشهر الماضى ليسجل أكبر زيادة شهرية منذ يونيو عام 1982.

وبلغ متوسط توقعات المحللين للزيادة 0.7 فى المئة.

وسجل المؤشر ارتفاعا سنويا بلغ خمسة فى المئة مقارنة بشهر يونيو عام 2007 فيما يمثل أكبر زيادة سنوية منذ عام 1991 بالمقارنة مع توقعات الاقتصاديين فى وول ستريت بأن تبلغ الزيادة 4.5 فى المئة.

وباستبعاد أسعار المواد الغذائية والطاقة المتقلبة سجل المؤشر الاساسى لاسعار المستهلكين زيادة شهرية بلغت 0.3 فى المئة بينما كانت التوقعات تشير إلى ارتفاع نسبته 0.2 فى المئة.

وارتفعت أسعار الطاقة بنسبة 6.6 فى المئة عن الشهر السابق بما يعكس ارتفاع أسعار البنزين بنسبة 10.1 فى المئة.

وقالت الوزارة إن كلفة الطاقة تمثل نحو ثلثى الزيادة الشهرية الاجمالية فى أسعار المستهلكين.



هناك 3 تعليقات:

Samih يقول...

قريت في موقع فولترنات في مقابلة مع تيري مايسان، أنه 26 ولاية من جملة 50 مهددة بإعلان إفلاسها في 2009 وبقطع كل الخدمات الاجتماعية.

arachesostufo يقول...

ciao da un blogger di Venezia

abunadem يقول...

samih
فعلا يبدو الازمة المرة هاذية قوية برشة خاطر فاتورة الحرب ماكانتش متوقعة للامريكان وزيد بترول العراق وايران اللي ما عادش مضمون يوصلهم