الثلاثاء، 1 جويلية، 2008

حتى يكون 1 جويلية ...يوما عالميا من اجل حرية التدوين و التعبير ؟؟؟؟



نحن نعلم ان حرية التعبير حق من حقوق المواطنة واعتبرت في الوثيقة العالمية لحقوق الانسان حقا مقدسا من حقوق الانسان حيث نقرا في المادة 19 من الاعلان العالمي " لكل شخص الحق في حرية الراي والتعبير ويشمل هذا الحق حرية اعتناق الاراء دون اي تدخل واستقاء الانباء والافكار وتلقيها واذاعتها باية وسيلة كانت دون تقيد بالحدود الجغرافية " وكأن هذه الوثيقة وفي هذه المادة تحديدا تستبق الزمن وتتفطن الى امكانية ظهور أشكال جديدة للتعبير تتجاوز الحواجز الجغرافية وحدود خارطة الانتماء وأعني هنا التدوين والمدونات التي اصبحت بديلا اعلاميا يفلت من حدود كل رقابة بغض النظر عن المهنية وشروطها لذلك - ورغم محدودية انتشار وبطؤ هذه الوسيلة الجديدة - الا انها اصبحت وسيلة فعالة وناجعة تقض مضجع الحكومات لا في بلداننا فقط بل حتى في البلدان التي تتحدث بإسم الحرية والديمقراطية لذلك عملت هذه الحكومات على فرض قيود ورقابة صارمة على هذه المدونات منها ما اشار له بعض الاخوة في مدونة ضد الحجب من أشكال الصنصرة في الكثير من البلدان .بل عملت الحكومات دوما على اخراس اصوات هؤلاء كما تشير هذه الوثيقة للبي.بي.سي التي حذرت من تزايد الحملات الامنية والقمعية ضد المدونين في العالم :


اضغط لتكبير الصورة

لذلك بادرنا في السنة الفارطة بالقيام بحملة تدوينية من اجل حرية التعبير وتتزامن هذه السنة مع حملة ثانية نريدها ان تكون متواصلة " ضد الحجب " بعد ان عمل المقص على حجب وقرصنة عديد المدونات الصديقة ( انظر هنا ) وحتى لا تكون هذه الحملة التضامنية حملة تونسية وباعتبار ان الاخوة المصريين والمغاربة بل وحتى السعوديون يعانون من الرقابة على الانترنت شأن دول اخرى عديدة فإنني أتوجه لكل هؤلاء الى اعتبار يوم 1 جويلية يوما عالميا من أجل حرية التدوين والتعبير...

ليست هناك تعليقات: