الخميس، 10 جويلية، 2008

آخر صرعة في فتاوي الجهل : كرة القدم حرام و لاعبها كافر ؟؟؟؟


افتى احد شيوخ السعودية في رسالة مطولة ( املك نسخة منها ) هو الشيخ عبد الله النجدي بتحريم لعب كرة القدم - ليس لكونها تهيج الشباب وتدفع بهم للعنف - بل لكون قوانينها وضعية وغير اسلامية ؟؟؟؟؟؟؟ولكونها نشات في بلاد " الكفر " ولكونها تلهي الناس عن دينهم .حملت رسالته عنوان " الكرة تحت اقدام الصالحين - حقائق واسرار " يقول في مقدمته :


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله .. ثم أما بعد :

فهذه هي الطبعة الثانية لرسالتي ( الكرة تحت أقدام الصالحين ) والتي مر عليها عاماً كاملاً وعدة أيام قليلة، وبحمد الله تعالى والشكر لله وحده فقد بارك الله فيها ووضع لها القبول والتأثير في قلوب إخواني من شباب الصحوة مما لم أكن أتوقعه أو يخطر على بالي أبداً .

لقد انتشرت هذه الرسالة الجديدة والغريبة في موضوعها في كل مدينة وفي كل بيتٍ تقريباً، حتى جاءتني الأخبار والثمار والاتصالات ممن يعرفني من المشايخ وطلاب العلم بالتبشير بأن رسالة ( الكرة تحت أقدام الصالحين ) قرأها شباب لا يحصيهم إلا الله تعالى من إخواني المحبين للدين من شباب الصحوة فتقبلوها إذْ أنها قائمة بالحق وعلى الحق ومن أجل الحق حيث قضت ونصَّت على تحريم لعبة كرة القدم بقوانينها وأحكامها الدولية، حتى إن أحد الشباب في منطقة الشمال قرأ رسالتي هذه فترك الكرة واللعب بها مع أنه يحبها ويلعبها يومياً غالباً، والأعجب من ذلك أنه قريب عهدٍ بالهداية كما نُقل لي ، وقد صرح هذا الشاب التائب من اللعب بالكرة للشباب ممن تاب معه أن تحريمها لم يخطر على باله، حتى قال : وأعجب دليل خوفني في الرسالة هو دليل تطبيق القانون الدولي لكرة القدم الذي كنا نعمل به إذا لعبنا بالكرة، ولم أكن أتوقع أنني ألعب بالكرة وأتحاكم فيها إلى قانون الكفار وإلى النظام الدولي لكرة القدم إلى آخر كلامه.

ولم يقف الأمر عند منطقة الشمال فحسب، بل تعداها بحمد لله تعالى إلى خارج منطقة الرياض كالقصيم وحائل والشرقية والحجاز وغيرها من المدن والقرى، حتى صرحت مجموعة في حفر الباطن بالتوبة من اللعب بكرة القدم مادام أن الأمر فيه قوانين دولية وتحاكم إلى الطاغوت الدولي للكرة وفيه تشبه بالكفار وأمريكا على وجه الخصوص، بل وصلتني أخبار مؤكدة في الرياض من أصحاب حلقات القرآن الكريم أنهم لما قرؤوا الرسالة توقفوا عند أدلتها احتراماً للحق الذي تحمله، فتابوا منها جميعاً، فلله الحمد والمنة .

ومما يسر المؤمن أن مجموعات من الشباب الطيبين لا عداد لهم يعرفهم أحد المشايخ تركوا الكرة نهائياً بعد قراءة هذه الرسالة فأشغلوا أوقاتهم برياضات جديدة كالسبـاق والسباحة وغير ذلك من اللعب المباح الذي لا علاقة له بالكفار وقوانينهم وأنظمتهم .

بل لقد حدا الأمر ببعض الشباب الملتزمين بعد قراءة الرسالة أنهم طبقوا الشروط المرسومة في آخرها لمن يريد اللعب بالكرة، وهؤلاء لعبوا الكرة لكنهم تركوا الارتباط بالقانون الدولي والألفاظ المرسومة لكرة القدم .

ومما يسر قلب المؤمن كذلك أن أحد الملتزمين ممن يلعب الكرة مع أصحابه قرأ الرسالة في أول يوم وزعت فيه في العام الماضي مما جعله يُصرح بتركها بلا رجعة، بل أخذ الرسالة معه إلى أصحابه فتابوا معه ولم يُكابروا، لأن الحق محبوب إلى النفوس المؤمنة، وتبع ذلك الشاب شباب لا حصر لهم في تلك المدينة وغيرها من مدن القصيم، فتركوا كرة القدم نهائياً وبعضهم طبق الشروط وترك القوانين الدولية والألفاظ النظامية والحركات الغربية فلله الحمد والمنة .

وبعد هذه البشائر وهذه الحقائق والأخبار في ترك الشباب اللعب بالكرة يوم أن تبين لهم تحريمها وأنها قائمة من أولها إلى آخرها على القوانين وعلى التحاكم إلى النظام الدولي الكافر ولا حول ولا قوة إلا بالله فإنني على يقين بإذن الله تعالى أن هناك الكثير والكثير من شباب الصحوة وطلبة حلقات القرآن الكريم سوف يتركونها ويُعادونها أو يلعبونها ـ إن كان لابد ـ بالشروط المرفقة يوم يقرؤون هذه الرسالة بتأمل وطلباً للحق بنية صادقة، وخاصة في هذه الطبعة الثانية والجديدة .

وفي ختام المقدمة الجديدة لهذه الطبعة الثانية والمزيدة والمنقحة فإن هذه الطبعة تتميز عن الطبعة الأولى بالمميزات التالية :

أولاً : ذكرت نشأت كرة القدم ومن الذي اخترع هذه اللعبة في أول الأمر.

ثانياً : ذكرت حقائق وأنظمة صادرة من القانون الدولي لكرة القدم يعمل بها شباب الصحوة إذا لعبوا بالكرة وهي صريحة بالحكم بغير ما أنزل الله والتحاكم إلى القانون الدولي بدلاً من التحاكم إلى القرآن والعياذ بالله من ذلك ونعوذ بالله أن نقدم حكم الطاغوت الدولي للكرة في الملعب على شرع الله تعالى، كما سيأتي تفصيله قريباً .

ثالثاً : أرفقت بعد كل دليل من أدلـة تحريم كرة القدم صوراً في كيفيـة اللعب بكرة القدم وكيفية النظام والقانون المسموح به لحركات اللاعبين للكرة داخل الملعب المربع والمخطط .

رابعاً : ذكرت حقائق جديدة صادرة من القانون الدولي تتعلق بالكرة وطريقة اللعب بالكرة والنظام المطلوب تحقيقه عند اللعب بها .

وأخيراً نسأل الله سبحانه وتعالى أن يبارك في هذه الطبعة الجديدة وينفع بها من قرأها واطلع عليها ونسأله سبحانه أن يُثبت من ترك الكرة حتى مماته ونشكره على تقبله للحق وعلى بغضه للكرة وقوانينها وأحكامها الدولية الذي كان في يومٍ من الأيام يُطبقها وينقاد لها وهي من الكفار وأذنابهم .

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ،،،.

كتبه

عبدالله النجدي

الرياض ـ شهر الله المحرم 1423هـ



ملاحظة : لمن يريد نسخة من الرسالة يمكنني ان امده بنسخة على البريد الالكتروني .

هناك 22 تعليقًا:

Tarek طارق يقول...

أبو ناظم... المدة لخرة كثرت موضة الإرساليات عبر البريد الألكتروني ثم النشر الآلي في المدونات...

كان المفروض تتثبت من "الفتوى" هذية... كنت تعرضتلها بشكل خاص في وحدة من التدوينات لولة متاعي... وقت حكيت كيفاش واقع الفتاوى يولي لا يصدق لدرجة أنو الفتوى الخيالية و المختلقة تولي تتصدق...

هاو رابط على التدوينة متاعي
http://tareknightlife.blogspot.com/2007/05/blog-post_10.html

طبعا كيف ما هو واضح من التدوينة متاعي و من تدوينات أخرين كتبتهم فإنني ما نقللش من خظورة بعض الفتاوي و خاصة ما نسميه إستسهال فتاوى التحريم إلي ولات كيف البطاطا... لكن في المقابل فمة أطراف أخرى ما تقلش سطحية و استسهال تقوم بصبان الزيت على النار و تتفرهد كيف تختلق التسطيك و البهامة فوق الهم الأزرق إلي موجود...

مانتصورش من الحكمة الانسياق في جرتها كيفما جات جات... بالله مرة أخرى أدعو أي واحد يحب يشارك في التدوين عبر البريد الإلكتروني أنو يختصر على روحو و علينا الوقت و يحقق فايدة كيف يقوم بالتدوين بشكل مباشر

Big Trap Boy يقول...

ما شاء الله على الإبداع والخيال الواسع، قاللك حسب الشريعة لازمك تولّي تلعب الكورنار من المدارج المغطّاة وإلّي يتشدّ في التسلّل يقيمو عليه الحدّ

هههه

ancien combattant يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
ancien combattant يقول...

Le principe même de la "fatwa" est ridicule et dangereux : au nom de quoi un monsieur surgit de nulle part et se réserve le droit de dicter aux gens leur comportement! Les gens sont-ils des mineurs ? Sont-ils incapables de gérer individuellement et librement leur vie ? Sont-ils des irresponsables ? La "fatwa" c'est la légalisation au nom de la religion de la mise sous tutelle de la société. Voilà ce qu'est une "fawta". C'est quelque chose d'inacceptable que les êtres humains libres doivent refuser et combattre s'ils ne veulent pas régresser vers la condition d'esclave

الحاج يقول...

يا بو ناظم يهديك ما تزيدش تصب الزيت على النار
توة هذه فتوى عندها قيمة. تي ما هو اللي يلوج تو يلقى أغرب منها عند المسلمين وعند اليهود وعند المسيحيين وكل الديانات الاخرى. تي ما هو ثمة ناس فتت الي الدنيا باش توفى في 7/7/2007 وناس أخرى حضرو رواحهم باش يهزهم طبق طائر و كي ما جاش أنتحرو. يا ولدي البهامة والتسطيك لا عندها دين و لا عرق و لا عصر.
الفتوى هذه كان جت عندها أدنى قيمة راهم في السعودية بطلو الكورة والا على الاقل بدلولها قوانينها وهذا ضاهرلي ما صار منو شي.
سؤال : كي تحط تدوينة على فتوى من هالنوع وين تحب توصل يعنى شنوة الهدف منها؟ أش تحب تورينا و تقوللنا؟.
ماذا بي نعرف المغزى من نشر مثل هالتفاهات (نقصد الفتوى).

عاشور الناجي يقول...

أبوا ناظم

الفتوى حقيقية و تعكس حرفيا نظم تفكير لو صح التعبير الوهابيين

ليس استسهال التكفير بل جعله قاعدة

و الأخطر بداية تفشي هذا الفكر عندنا

ليس سهولة التكفير فحسب بل و خصوصا تسريب هذا الفكر و اخراس كل نقد له تماما كمحاولات الوصاية على ما تكتب التي أتحفك بها بعض المعلقين أعلاه

و لا أعلم من الذي يحق له تحديد أوليات ما تكتب أو ما يكتب بضم الياء و لا ما المزعج في تنبيهنا سلميا لخطر محدق ببلادنا التي نراها تهوي كل يوم في هوة الهوس الديني و التخلف


رجاء فقط لك و لغيرك لا تستسلم لهكذا ضغوط : النتائج ستكون كارثية

تحياتي

3amrouch يقول...

ابو ناظم
الي لفت انتباهي هو ميثاق مدونتك الي يقول "ان نضيء شمعة امل خير من ان نلعن الظلام"
يضهرلي انك بطول الوقت نسيتها لحكاية
انتظر اجابتك على سؤال الحاج :شنوة المغزى من حطان نص كيما هكة بدون ادنى مجهود منك وبدون ابداء وجهة نظر متاعك هذا كان جاء بالحق الموضوع قابل للنقاش؟

titof يقول...

ابو الناقد عنامفتي في الحومة فتى انو الي ميحبش النادي الافريقي كافر نبعثهالك الفتوة تنشرها في مدونتك كان متراش مانع بالطبيعة

titof يقول...

@3mrouch
لا بد من لجنة تقصي للحقايق للوقوف على الاطراف الخارجية المشبوهة

الحاج يقول...

ألي دون كيشوت
أولا أذا كان هناك تساؤل حول الجدوي من نشر هكذا فتاوي تافهة على مدونة الناقد ليس نوعا من الوصاية أو الظغوط أو التدخل في حرية أبو ناظم في أن يكتب ما يشاء على مدونته الخاصة، بل هو نو ع من النصح (لابو ناظم ان يرى ان كان في محله ام لا) والاشارة لكي لا تنزلق في هالصراع الدونكيشوتى الذي أنت فيه. تعليقي لدى أبوناظم نابع من تقديري واحترامي لما يقدمه في مدونتيه.
ثانيا أعتبارك هذه الفتوى/الراي (لا أدري ان كانت تستوفي شروط الفتوى) "حقيقية و تعكس حرفيا نظم تفكير لو صح التعبير الوهابيين" فسؤال بديهي جدا لماذا لا يعمل بها الوهابيون و هي التى تكفر من لا يعمل بها ؟
يبدو ان الامر فيه أن. ماهي ؟ أنا لم أكتشفها.
ثالثا ان التهويل من الخطر السلفي و الوهابي وانتشار الحجاب والمظاهر الاسلاموية يبدو لي مبالغا فيه (لاسباب معينة ربما) و عكس ما أراه يوميا حولي. فالذي يصدمني كل ما زرت تونس العاصمة (أغيب عنها لعدة أشهر ) هو انتشار الفساد والمضاهر الخليعة في اللباس و الانحلال في الاخلاق من زنا وخيانة و ليس أزدياد عدد المحجبات حيث أصبح الحجاب موضة ليس الا و ان ما تأتيه بعض المحجبات لا يمكن ان تقوم به قحبة باوراقها.
أن ما يحدث في مجتمعنا من فوضى وانحدار و انفصام وتشرذم على مستوى القيم و السلوكيات والعلاقات الاجتماعية والثقافية وكل الميادين حتى الرياضية سببه حسب رأى هو غياب الحرية عن الشعب وأصلاح هذه الامراض له طريقة واحدة ووحيدة وهي أعطاء الشعب حريته بدون وصاية أو شروط من نوع لا حرية لاعداء الحرية.
ان الحرية بالنسبة للشعوب كنور الشمس للكائنات الحية فالاشجار لكي تثمر والازهار لكي تتفتح لابد لها من النور. أما في الظلام فلا تنمو الا اللطفيليات والديدان والعفونة و تنتشر الامراض.

يتبع

عاشور الناجي يقول...

كيخوت لم يمت بطلاو لكن مات كالفرسان بحثا عن بطولة


لا تزعجني كيشوت بل يزعجني الإحتقار في مخاطبة الغير

لي اسم و لي مدونة


وتعبيرات من نوع :

المعلق الي قبلي
او
دون كيشوت

و التي برع فيها أحدهم الى جانب شتائم أخرى لا تشجعني على الدخول في نقاش رغم كم الأكاذيب في كلا

مك يتبع أو لا يتبع

لا تهم عدد طواحين الهواء

الحاج يقول...

ألى سي عاشور الناجى
ما أخيبك يا صنعتي كي ريتك عند غيرى.

abunadem يقول...

اولا سي طارق :
انا الفتوى هذية ماجتنيش من الايميل وعندي مسجلة في الحاسوب وكان جيت نحب نشعل النار راني هبطتها في المشاحنات اللي فاتت .ولكن جات بالمناسبة بعد احداث رادس قلت شوف الناس اش تخمم في مواجهة ظاهرة العنف وعباد اخرى يحبو يمنعو الكورة ضربة واحدة .ثانيا انا المبدا متاع المدونة متاعي هو كشف وفضح المسكوت عنه بجميع انواعه اللي هو سبب تخلفنا وما يعيبنيش كي نعمل مقال نراه لازم يتقرا حتى وان كان من نوع كوبي كولي اما نذكر المرجع متاعو.يعني مش بالضرورة يكون مقال كاتبو انا .وكل واحد يظهرلي يكتب اش يحب بشرط كيما تفاهمنا من دون سبان وتجريح وهذه دعوة للنقاش الهادئ .

كلامي لسي الحاج :
عندك حق الفتوى هاذي ممكن ماعندهاش قيمة كيما قلت وهاكة علاش ما بطلوش الكورة في السعودية وهاذا يزيد يشجعني اني نكتب على الناس اللي تصطاد في الماء العكر واللي تتاجر بالدين وانت تعرف انو العباد هاذي تاريخيا هما اللي هاجموا ابن سينا والفرابي وابن رشد والمعري والحداد علي عبد الرازق وطه حسين ووووو.وموقفي واضح من العنوان .
وكلامي نفسه موجه لعمروش وتيتوف اللي قراو المقال وهوما شادين قارد انا ما ننقد كان الظواهر اللي يلزم فضحها ويظهرلي حتى انتوما تتبرو من هكذا فتاوى وما تمثلش الاسلام والا يولي حديث اخر كان تبنيتوها ودافعتو عليها .لان الاسلام ما يمثلوشي السلفيين .وكان عندك فتاوى يا تيتوف والا قربج من النوع هاذا وساكت عليه سامحني فيك هبطها في مدونتك متاع الافريقي توا نتفاعلوا معاك ونكونو محضر خير ؟؟؟؟
مرة اخرى للحاج :
ماذا بيا حتى في التعليق في مدونتي ما يصيرش سبان ورميان كلام على معلقين سابقين نحترمو راي الناس الكل وكيف ما قلت ياحاج نحنا نقاومو في مظاهر التخلف وحتى التفسخ زادة ونندو بيه اما يظهرلي ياحاج ما يكونش بالمطالبة بالحرية وتعليق كل شيء على شماعة النظام نقد الظواهر الاجتماعية هو نقد لثقافة سائدة وعقلية سائدة ومتخلفة لازمنا نبدو بيها من ارواحنا ؟؟مازالت العباد يا حاج تومن بالحروز والاولياء وزيارة القبور والتطير والتعاويذ وشوف بعينك في الكياسات الكتب الصفراء اللي تتباع ولا تمت للدين بصلة وشوف السحرة والمشعوذين قداش كثروا .؟؟؟راه فوكو عندو حق وقت اللي اعتبر السلط متداخلة ومستقلة على بعضها مش السلطة السياسية هي التي تفرز بالضرورة السلطة الدينية او سلطة الاسطورة ؟؟؟

الى عاشور :
انا نتصور نقد المجتمع والتخلف في ثقافتنا السائدة اول شروط النقد بل شرط كل نقد وانا معاك الللي الظاهرة هاذي يلزم فضحها مش فقط من المتنورين بل حتى من المتدينين كان عندهم غيرة بلحق على دينهم ؟؟؟
الى بيغ : انا معاك التهكم احسن طريقة للنقد وقد كان المعلم سقراط وبعده نيتشة يستعملان هذا الاسلوب الرائع .

abunadem يقول...

في الاخير اقول ما قال نزار قباني :
السر في مأساتنا
صراخنا أضخم من أصواتنا
وسيفنا..
أطول من قاماتنا..


خلاصة القضية
توجز في عباره
لقد لبسنا قشرة الحضارة
والروح جاهلية...

الحاج يقول...

يا أبو ناظم
يؤسفنى أنك ترى في ردي سبان (ماذا بي توريهولي بالضبط وين) أما رميان معنى ايه صحيح ثمة لكن كان قريت تعليق عاشور بعين محايدة راك ريت اللي كلامو فيه تجني وتهكم فاتهام من نوع "تسريب هذا الفكر"، "أخراس" و"وصاية" وكلمة "أتحفك" ليست بريئة أو ودية. أنا رديت الفعل على ما قاله في حقي. تمنيت لو طلبت من عاشور زادة انو ما يسبش خاصة وانو استعمل كلمة أكاذيب في التعليق اللي من بعد و ما نورناش وين هي الاكاذيب (أنا عطيت راي ما عطيتش حقائق).

بالنسبة لنقطة تعليق كل شيى على شماعة النظام أنا نقولك اللي المجتمع المريض هو كالبدن المريض. فالبدن اللي عندو سخانة ودوخة وفشلة في الركايب و ردان وجوف ما نجوش نداو كل سمبتوم وحدو والا نقولو هي نداويو السخانة وخلي الحوايج الاخرى ما هيش مخطرة. لا يا سيدي الحل يكون أسهل وأصح انو نداوا الجرثومة اللي سببت الداء ومن بعد البدن وحدو وحدو يسترجع عافيتو ويقاوم الفشلة والدوخة وغيرها. نفس الشيئ في المجتمع أعطيه حريته واقتل جرثومة الاستبداد توة هو وحدو يلقي طريقه.
كيفاش تنجم تقاوم الاعتلالات في مجتمع غير حر؟. هل تستطيع اليوم ان تقاوم الرشوة مثلا أو أي مظهر اخر من الانحرافات اللي تنخر في مجتمعنا؟
لكن أذا كانت عندك حرية التعبير مضمونة و عندك وسائل أعلام صحيحة و القضاء والتحقيق شفاف تنجم تقول كلمتك من غير خوف ويسمعوها الناس وتكون عندهم الشحاعة باش يمشيو ويصلحو معاك. أما توا ما نجموش نلومو علي مجتمع مريض و مقموع علاش كثر فيه العوج.
أرجو انى نكون وضحت رأيى اللي ينجم يكون صحيح أو غالط لكن ما هوش كاذب. تحياتي
الحاج الورغمي

Tarek طارق يقول...

أبو ناظم... باهي مصدقك هذا نص عندك من مدة... فقط موضوع البريد الألكتروني متاع "المد الظلامي" ولى مزدهر ليامات لخرة... و السبام من النوع هذا وصلني شخصيا..

على كل نرجع لأصل الموضوع... "الفتوى" هذية... بالإضافة للروابط و المعطيات إلي سبق و أني حطيتها في تدوينتي المذكورة أعلاه حول "الفتاوى" المختلقة في سياق تأجيج الصراعات الطائفية... نزيد نعطيك روابط لتأكيد الشكوك حول صحة وجود "الفتوى" إلي إنت ذكرتها في تدوينتك... و إلي أنا في رايي مدونة "الناقد" (إلي نتعامل معاها كموقع يستحق الاحترام) كان من المفروض أنها تنقد مصادر "الفتوى" عبر بحث بسيط في القوقل و التأكد منها قبل نشرها...

كان تلاحظ إلي في النص إلي إنت حاطو فمة بعض المعطيات من بينها إسم السيد إلي عمل "الفتوى" ("عبد الله النجدي") و أنو هذية "الطبعة الثانية" و المقصود متاع "الفتوى"... شنية هي "الفتوى" أصلا.. مش النص إلي إنت حطيتو هذيكة مجرد "مقدمة" متاع "الطبعة الثانية".. و إنما نص آخر تناقلتو وسائل إعلام سعودية منذ عام 2005... هذية إلي أنا حطيتلها رابط في مدونتي (نشرها مثلا موقع "إيلاف" المتخصص في نشر أخبار "التراش" في 25 أوت 2005)... لكن الأهم نشرت مبعد بنهار جريدة "الوطن" السعودية (إلي تعتبر مرجع في الإعلام السعودي) في 26 أوت 2005 في نفس اليوم "الفتوى" (متاع "عبد الله النجدي") في مانشيت في الصفحة لولة و تكذيب و تراجع عليها بوصفها ملفقة على موقعها الالكتروني و على الجريدة منو غدوة... و نفس الشي حصلو فيه كتاب سعوديين معروفين...

هاو فمة تفاصيل حول الموضوع في منتدى "الساخر"... على الرابط هذا
http://www.alsakher.com/vb2/archive/index.php/t-101007.html

للتأكيد على أننا نحكيو على نفس النص و مش حاجة أخرى مش فقط الإسم متاع "المفتي" (عبد الله النجدي) هو نفسو بل عنوان "الفتوى" زادة... و إلي هو "الكرة تحت أقدام الصالحين"... هاو رابط آخر فيه نصوص المقالات (النشر و التكذيب) في صحيفة "الوطن" السعودية
http://www.aljawariss.net/vb/archive/index.php/t-3864.html

تبع معايا مليح توة... برغم هذا الكل "الفتوى" قعدت متداولة بين كافة الأوساط إلي ضدها و إلي معاها حتاش لأشهرة لتالي نتيجة القص و التلصيق الآلي... و المعطى الجديد توة أنو فتوى "النجدي" وقع إعادة تسويقها مع "فتاوى" أخرى مهزلة كيفها (من نوع "تحريم الجلوس على الكرسي لأنو زنا") عبر موقع إسمو "الداعية أم أنس"... مثلا شوف المقال هذا إلي كتبو "الليبرالي" و "الدكتور" الفلسطيني "أحمد أبو مطر" و تنشر في ماي 2008!!!
http://wasatonline.com/index.php?option=com_content&task=view&id=7046&Itemid=64

و المقال هذا تنشر في الأصل في فيفري 2007 في موقع إيلاف... و المعضلة أنو "الدكتور الليبرالي" هذاية "أبو مطر" نشر في 5 ماي 2007 تكذيب للمقال متاعو على أساس أنو اكتشف إلي موقع "الداعية أم أنس" هو موقع "هزلي"... يعني بعد أربعة شهور بش إكتشف أنو يلزم التحري من مصادرو... و بش اكتشف أنو الفتاوى هذية وقع اختلاقها و نشرها و تكذيبها قبل عامين... "دكاترة" آخر زمان... شوف رابط المقال
http://www.elaph.com/ElaphWeb/ElaphWriter/2007/5/231447.htm

هذا الكل مش للتقليل من خطورة و انتشار الكثير من الفتاوى الحقيقة المهزلة... إلي هي في رايي ناتجة على شهية لدى برشة متلقين أصلا لاستهلاك النوعية التسطيحية هذية من "الفقه"... هذايا موضوع نتفق معاك في التنديد بيه.. و سبقلي أني قمت بهذاية كيفما قلت في عدد من تدويناتي لولة في مدونتي "أفكار ليلية"... لكن أنا نمن أنو التنديد بالرداءة يستوجب عدم التشبه بيها... هذا يعني ضرروة التحلي بالحذر و التدقيق و الفرز في مواضيع حساسة من النوع هذا... خاصة أنو كيفما قلت فمة شهية لاستهلاك الفضايح هذية...

أرجو أنك تاخذ بعين الاعتبار المعطيات هذية الكل... و طبعا كيف العادة الخلاف لا يفسد في الود قضية...

Free.Ali يقول...

نحب نزيد حاجة على كلام طارق عخاطر أنا معاه 100% في إنو لازمنا ما نسقطوش في مثل هالأمور ويجب التثبت من مصدر الخبر ومصداقيتوا قبل ما يتنشر (ولو إني أنا ما نستغربش هالنوع من الفتوى ).
لكن لو كان تثبت في نص الرسالة هذي وفي المقدمة توة ترى إنو فما نوع من السخرية المضمنة والي بحكم متابعتي لفتاوى العديد من الشيوخ أستطيع أن أؤكد إنو ما تنجمش تصدر عن فقيه متضلع في الأحكام الشرعية ففي أقصى الحالات تكون صادرة عن مدعوذ جديد مافاهم منها شئ.
ونزيد نضيف إنو ما يلزمش نقعو في خطأ قاتل وهو التقليل من قيمة هالشيوخ واستصغار شأنهم وتصويرهم على إنهم "بهايم" عخاطرهم أكثر الناس دهاءا وخبثا.

عاشور الناجي يقول...

ليس أسهل من البحث و التثبت و المجيئ بفتاوى رسمية من المواقع الرسمية أتفه من تحريم لعب الكرة،

و نقلا عن شبكة القاعدة ، سحاب هذه الفتوى لبن عثيمين ، في نطاق جواز مشاهدة الكرة و خاصة نصف الفخذ العريان لللاعبين

http://www.sahab.net/forums/showthread.php?t=358863

حكم مشاهدة المباريات الرياضية


السؤال
فضيلة الشيخ: هل يجوز النظر للمباراة في التلفزيون؟
الجواب
النظر إلى المباراة في التلفزيون أنا أسألك ما الفائدة منها؟ السائل نفسه: اختلفت أنا وشخص حول المسألة فقلت له: أولاً: إضاعة الوقت وثانياً: تظهر عورات لأنهم ما يغطون إلا نصف فخوذهم، فقال: لا.
بل جائز، قلت: أسأل لك ابن عثيمين .
الجواب: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت ) وإذا نهينا عن القول إلا أن يكون خيراً فالفعل من باب أولى، فالنظر للمباراة في الواقع فيها محاذير، منها: إضاعة الوقت؛ لأن المبتلى في هذا تجده ينهمك فيه حتى يضيع عليه أوقات كثيرة، وربما أضاع عليه الصلاة مع الجماعة وربما أضاع عليه الصلاة في الوقت.
ثانياً: أنه ينظر إلى قومٍ كشفوا نصف أفخاذهم، والفخذ عورة عند كثيرٍ من العلماء، والذي نرى أن الشباب لا يجوز له أن يظهر شيئاً من فخذه لا سيما إذا كان مرتفعاً عن الركبة كثيراً.
ثالثاً: أنه ربما يقع في قلبه تعظيم من يفضل غيره مع أنه من أفسق عباد الله أو من أكفر عباد الله، فيقع في قلبه تعظيم من لا يستحق أن يعظم، وهذا لا شك أنه محذور.
رابعاً: أنه يترتب عليه إضاعة المال؛ لأن هذا الجهاز يكون على الطاقة الكهربائية ويستهلك وإن كان الاستهلاك يسيراً لكنه مادام لا فائدة فيه لا في الدين ولا في الدنيا فإنه يعتبر إضاعة مال.
خامساً: أنه ربما يؤدي إلى النزاع والخصومة، فإذا كان يشجع هذا النادي أو هذا الفريق وغلب، وهناك آخر يشجع النادي الآخر أو الفريق الآخر حصل بينهم نزاع، ومطاولة في الكلام.
لهذا أقول: نصيحة للشباب خصوصاً ولغيرهم عموماً: ألا يضيعوا أوقاتهم في مشاهدة هذه المباراة، وليفكروا ملياً: ماذا يحصل من مشاهدتها؟ ما الفائدة؟ ثم إن في بعض المباريات تجدهم مثلاً يتراكضون ثم يتضامون بعضهم إلى بعض، وربما يركب بعضهم على كتف الآخر وما أشبه ذلك من الأفعال التي تنافي المروءة.

[ لقاءات الباب المفتوح لفقيه الزمان محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى ]

كلنا نعلم و يقينا أن من الفتاوى الرسمية ما هو أتفه، كإرضاع الكبير أو تحريم الإضراب و غيره

abunadem يقول...

نعاود نقول يا طارق ان الفتوى هذية وغيرها برشة مخزن في حاسوبي ضمن الارشيف من مدة وانا نبربش في الحاسوب جات قدامي واحنا كنا تحدثنا على ما صار في رادس قلت شوف عباد كيف تخمم وعباد اخرى وين مازالت .وكتبت في التعليق الاولاني متاعي وقلت اللي هي مقدمة للفتوى هاذية وقلت اللي عندي النسخة متاع الرسالة كاملة للي يحب يطلع عليها معناها كان خذيتها من جريدة او موقع راني حطيت الرابط او ما نقولش عندي كاملة خاطر المواقع هاذية وكيف ذكرت انت في جريدة الوطن السعودية حاطين خبر وكذبوه وقالو تسرعنا في نشر الخبر لكن ماحطوش مرجع الرسالة كاملة .هذية واحدة اثنين انا ما وصلتنيش على الايميل وحتى توصل انا ما عندي كان تونسنيوز ويظهرلي نشرية هاذي ما تجيبش اخبار من النوع هاذا اذا يمسها هي نفسها .ثالثا الفتوى هذية كان شفتها يا طارق مذيلها صاحبها اللي انت شاكك في اصلو ووجودو بفتوى للشيخ حمود التويجري ( اللي يعتبر مرجع فقه ( هاو شوف هنا http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=833817)وفتوى لشيخ اخر اسمو محمد بن ابراهيم ( واللي تلقى التعريف بيه هنا http://www.alnawader.net/nawader_v/kalemat/mohd_ibraheem.html) واللي كان لاحظت من كبار شيوخ الوهابية وهذا يمكن اللي يفسر حسب رايي علاش جريدة الوطن كذبت الفتوى وتخلت عليها من بعد نظرا لرغبة النظام السعودي في عدم التورط مع الوهابية بعد ما صار في 11 سبتمبر خاصة بعد انتقاد الادارة الامريكية للنظام هاذا رغم الود اللي بيناتهم.وكان تحب توا نبعثلك الرسالة للاطلاع.رابعا ونعاود نقول اني انا ما ننقدش في فتوى جديدة والا قديمة ما تهمنيش وانما ننقد في ظاهرة الافتاء اللي هي ظاهرة متخلفة ما تنجم كان تشدنا للجاهلية وانت يا طارق راك متنور شوية بالماوية في الجامعة وبالعلمانية في امريكا المفروض ظواهر كيما هاذي تكون راس حربة في النضال ضدها مش العكس ؟؟؟

abunadem يقول...

فري علي
انا معاك في إنو ما يلزمش نقعو في التقليل من قيمة هالشيوخ واستصغار شأنهم وتصويرهم على إنهم "بهايم" عخاطرهم أكثر الناس دهاءا وخبثا سواء بوعي ومدفوع ثمنهم ام بغير وعي انا شاهدت في الاتجاه المعاكس في حلقة على حقوق الانسان بين الشيخ الداعية عبد المجيد الزنداني وواحد اسمو كمال ممثل امنستي وكيفاش رد عليه ويقولو اللي الميثاق العالمي لحقوق الانسان يتعارض في كل بنودو مع الشريعة الاسلامية ماعدا في المادة 4 اللي تدعو الى تحرير العبيد توا هاذا معقول الاسلام ضد المادة اللي تحرض على حق التعليم ؟؟وحق الشغل ؟وحق الاستقرار ؟وحق الزواج ؟وحق الملكية ؟ووووو؟؟؟؟؟
اش يقول اي واحد بسيط الفهم يتفرج على داعية كيما هكة ؟؟واشنوة الفرق بين هاذا واللي قالو السيد هاذا على الكورة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

abunadem يقول...

عاشور
احسن دليل ما كان يفعله نظام طالبان في افغانستان اللي كانوا يسومهم مجاهدين وكيفاش حرموا التلفزة والتصوير وووو؟؟؟

abunadem يقول...

نحب نقول حاجة اخيرة ونغلقو الموضوع بالله علاش حد ماعلق على المقال الرائع السابق عن مرض الزعماء واللي هو جدير بالاهتمام اكثر مليون مرة من المقال هاذا ؟؟؟والا الحكاية صدفة باش ما نقولش كلام اخر ؟؟؟الثالوث المحرم : الحديث في الدين والجنس والسياسة وهما مواضيع مدونتي مللي ظهرت لاحظت انو التعليقات عن السياسة شحيحة جدا ان لم تكن معدومة ؟؟؟؟؟علاش زعمة
والى فوروم سخون اخر ؟؟